زعبي تدعو السلطات المحلية العربية استغلال ميزانيات دعم الحضانات

زعبي تدعو السلطات المحلية العربية استغلال ميزانيات دعم الحضانات

أرسلت النائبة عن التجمع الوطني الديمقراطي، حنين زعبي، مؤخراً رسالة الى جميع رؤساء السلطات المحلية العربية مطالبة بتقديم طلب دعم من وزارة الصناعة والتجارة والتشغيل لاستئجار وترميم مبانٍ تصلح لإقامة حضانات وحضانات بيتية داخل نفوذ السلطات المحلية، وذلك في أعقاب إعلان الوزارة عن برنامج دعم جديد يرفع نسبة دعم بناء او استئجار او ترميم حضانات من نسبة 75% إلى 95%.

وذكرت النائبة زعبي في رسالتها أن النقص الحاد في الحضانات، ونسبة تواجد الطفال العرب في هذه الأطر والتي لا تتعدى ال 4%، تحتم على جميع السلطات المحلية العربية التقدم بمثل هذه الطلبات، حتى في حالة عدم استيفاء جميع الشروط المطلوبة، وعلى رأسها قضية توفر أراض لبناء الحضانات، إذ لا يمكن أن تنتهي مسؤولية الوزارات المختلفة التي تخصص ملايين الشواقل لبناء المرافق العامة، بإرجاع هذه الميزانية إلى خزينة الدولة أو الوزارة أو السلطات المحلية اليهودية بحجة عدم توفر أراضي للبناء في الوسط العربي، بالتالي تقديم طلبات بشكل مكثف لبناء الحضانات يمكنه أن يضع وزارة التجارة والصناعة أيضاً أمام مسؤوليتها في تذليل كافة العقبات التي تمنع بناء حضانات بما في ذلك النقص في مسطحات الأراضي.

من جهة أخرى، قالت النائبة زعبي إنّ الرفض الجماعي للسلطات المحلية العربية، بحجة عدم توفر الأراضي كاف لوحده لطرح قضية النقص في الحضانات في السلطات المحلية العربية كقضية تمييز جماعي وليست كقضية فردية تتعلق بمدى قدرة السلطة المحلية على توفير أراض لهذه الحضانات. وعليه فإن رفض الوزارة منح دعم للسلطات المحلية يسقط شرعية أن تخصص هذه الوزارة أصلاً ميزانيات تدعي أنها تهدف لتقليل الفجوة بين العرب واليهود، بينما هي في النهاية تقوم فقط بزيادة هذه الفجوة.

وتابعت النائبة زعبي في رسالتها بأنه لا يمكن مواجهة الوزارة بهذا المطلب في حال لم يتم تقديم طلبات من قبل رؤساء السلطات المحلية.

وأعلنت النائبة زعبي في نهاية رسالتها عن استعدادها تقديم أي مساعدة ومشورة لرؤساء السلطات المحلية في تقديم الطلبات ومتابعة الموضوع عن كثب.