إدارة جامعة حيفا تتراجع عن محاكم الطاعة ضد خمسة طلبة عرب تظاهروا ضد التمييز في السكن

إدارة جامعة حيفا تتراجع عن محاكم الطاعة ضد خمسة طلبة عرب تظاهروا ضد التمييز في السكن

تراجعت إدارة جامعة حيفا، عن تقديم 5 ناشطين في لجنة الطلاب العرب (هاني وتد، فضيل جرايسي، شادي خليلية، فادي ابو يونس، أحمد عبد الخالق، ورجا زعاترة) لمحاكم الطاعة "بتهمة" الإخلال بالإوامر الجامعية.وكانت إدارة جامعت حيفا قد حاولت أقصاء الطلبة في أعقاب تظاهرة نظمتها لجنة الطلاب العرب يوم 26/10/2001 إحتجاجًا على المعايير العنصرية في القبول للمساكن الجامعية (أبرزها الخدمة العسكرية) وعلى أزمة السكن الخانقة التي يعاني منها الطلبة العرب إثر موجة التحريض الفاشي وعدم تأجيرهم الشقق من أصحابها اليهود.

وتأتي هذه الخطوة بعد عدة اجراءات قانونية خاضها الطلبة داخل الجامعة وفي المحاكم المدنية بواسطة محاميتهم أورنا كوهين ( مركز عدالة ) ضد إدارة الجامعة التي تتخذ سياسة تفمع حرية النشاط الطلابي والسياسي في الحرم الجامعي، على ما يعنيه ذلك من إضطهاد الطلبة العرب وتضييق الخناق على كل وسائل التعبير الممكنة، حيث تقوم الإدارة باصدار أوامر خاصة لتعليق النشاطات والتظاهرات لفترات متفاوتة يجري تمديدها لاحقًا وكلما إرتات الإدارة ذلك.

وإعتبرت قيادة الطلبة العرب هذه الخطوة إنجاز هامًا في النضال ضد سياسة كم الأفواه، خاصًة في ظل المناخ السياسي الفاشي السائد في اسرائيل، كما وإنه فرصة جيدة لإدارة الجامعة المُطالبة بإعادة النظر في سياساتها تجاه الطلبة العرب، سواء كان هذا على صعيد حرية النشاط السياسي أو على صعيد الحق بالمساواة غير المشروطة في المساكن والمنح والخدمات والمساعدات.

وقالت المحامية أورنا كوهين تعقيباً على القرار أن "إبطال الشكاوي ضد الطلاب، التي لم يكن لها تبرير منذ البداية، جاءت متأخرة ولكنها خطوة جيدة"، وأضافت "كلنا أمل أن هذه الخطوة تكون خطوة أولى بتغيير تعامل الجامعة مع مسألة حرية التعبير عن الرأي ومع مكانة الطلاب العرب".