التجمع: القدس محتلة وما تقوم به اسرائيل غير شرعي سواءً أقرته أم لم تقره المؤسسات القانونية الاسرائيلية

التجمع: القدس محتلة وما تقوم به اسرائيل غير شرعي سواءً أقرته أم لم تقره المؤسسات القانونية الاسرائيلية

قدمت كلتة التجمع الوطني الديمقراطي في الكنيست، اليوم الاربعاء، إقتراحاً لحجب الثقة عن الحكومة الاسرائيلية بسبب أعمال الحفر عند باب المغاربة وبمحاذاة مسجد الأقصى المبارك.

وقالت الكتلة في إقتراحها لحجب الثقة عن الحكومة إن الحفريات الاسرائيلية هي تصعيد خطير جداً وإستفزاز للمسلمين في كافة أرجاء المعمورة.

وأكد النائب د. جمال زحالقة، رئيس كتلة التجمع البرلمانية أن"الحفريات الاسرائيلية تلقى معارضة شديدة من الأوقاف الاسلامية في القدس المحتلة ومن الحكومة الاردنية ومنظمة اليونسكو.
وأضاف زحالقة أن "أخطر ما في موضوع الهدم وبناء الجسر في باب المغاربة أن الهدف هو تشييد ممر واسع يسهل دخول قوات أمن اسرائيلية كبيرة ومتطرفين يهود الى باحة المسجد الأقصى. باب المغاربة كان دائمًا المدخل المفضل لهؤلاء في محاولاتهم المتكررة لإقتحام المسجد الأقصى".

وأشار النائب زحالقة الى ان "القدس منطقة محتلة وما تقوم به اسرائيل غير شرعي سواءً أقرته أم لم تقره المؤسسات القانونية الاسرائيلية. المعيار في القدس كمنطقة محتلة هو القانون الدولي وليس القانون الإسرائيلي".

في السياق ذاته، قدمت اليوم اضافة للتجمع كتلة "الجبهة" وكلتة "الموحدة" اقتراحين لحجب الثقة عن الحكومة جراء الحفريات الاسرائيلية.


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018