اللجنة الشعبية لفك الدمج في قرية مجد الكروم تهدد بالدعوة إلى "عصيان مدني سلمي"..

اللجنة الشعبية لفك الدمج في قرية مجد الكروم تهدد بالدعوة إلى "عصيان مدني سلمي"..

هددت اللجنة الشعبية لفك الدمج في قرية مجد الكروم الجليلية، بواسطة الناطق بلسانها السيد محمد أبو صغير، بالدعوة إلى العصيان المدني السلمي إلى حين فك الدمج، وذلك في أعقاب انقطاع المياه عن القرية لمدة يومين على التوالي.

وجاء في رسالة بعثت بها اللجنة إلى رئيس اللجنة المعينة لبلدية الشاغور، أحمد ذباح، أنه بعد مرور أربع سنوات على انتخابات البلدية والدمج المشؤوم، وبدل التطور والتقدم الى الامام، فوجئ الجميع بانقطاع المياه عن مجد الكروم ولمدة يومين، وبات الاطفال والنساء والشيوخ يبحثون عن نقطة ماء للشرب والوضوء وخدمات أخرى.

وأضافت الرسالة "لقد سئمنا تبريراتكم الممجوجة بأن المواطنين لم يسددوا ديونهم من أثمان مياه وأرنونا، وإن وجودكم في هذا المنصب من اجل ايجاد السبل لحل المشكلة جذريا، وليس من اجل معاقبة المواطنين بقطع المياه عنهم. أم انك تبادر الى الاتصال بشركة مكوروت كي يعاقبوا اهل مجد الكروم كما ذكر سابقا في احدى الصحف".

كما أكدت الرسالة على أن الوضع اصبح لا يطاق وبلغ السيل الزبى، واصبحت البلدية عبئا على كاهل أهالي مجد الكروم، وأن الحل الوحيد هو فك الدمج.

وقد طالبت اللجنة الشعبية لفك الدمج بإعادة المياه فورا الى مجد الكروم، وإيجاد السبل الكفيلة بعدم تكرار انقطاع المياه، والعمل بجدية على حل الدمج المشؤوم.

وهددت اللجنة الشعبية بما أسمته "عصيانا مدنيا سلميا" ويشمل دعوة أهالي مجد الكروم إلى عدم دفع أثمان المياه والأرنونا وعدم التعامل مع البلدية حتى يتم فك الدمج.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018