سنيه يعترف ان الجيش الإسرائيلي اجرى تدريبات عسكرية في مدينتي الناصرة وشفاعمرو قبل الحرب الأخيرة

سنيه يعترف ان الجيش الإسرائيلي اجرى تدريبات عسكرية في مدينتي الناصرة وشفاعمرو قبل الحرب الأخيرة

اعترف نائب وزير الأمن الإسرائيلي، افرايم سنيه، ان الجيش الاسرائيلي كان قد اجرى تدريبات عسكرية في مدينتي الناصرة وشفاعمرو قبل الحرب الاخيرة على لبنان. جاء ذلك خلال رده على استجواب قدمه النائب عزمي بشارة في هذا الخصوص.

وسأل النائب د. بشارة في استجوابه حول صحة المعلومات التي وردت في تقرير لصحيفة "يديعوت احرونوت" والتي قال فيها الجنرال "جال هيرش" ان الوحدة العسكرية "لبنون" اجرت في الناصرة قبل الحرب الاخيرة على لبنان بسنة ونصف تدريبات على طريقة القتال في بنت جبيل.

وفي رده على استجواب النائب بشارة، يوم امس الاثنين، اكد نائب الوزير سنيه صحة هذه المعلومات واضاف ان التدريبات اجريت في شفاعمرو وكرميئيل ايضاً نافياً ان مثل هذه التدريبات اجريت في القرى العربية فقط. واضاف سنيه انه من اجل القتال في مناطق مأهولة بالسكان على الجيش ان يتدرب في مناطق تشبه ساحات القتال ومن هنا تأتي ضرورة اجراء مثل هذه التدريبات في المدن والقرى المختلفة على حد تعبيره.

وعلق النائب د. عزمي بشارة قائلاً: "انه فقط في اسرائيل يعتبر مثل هذا الاجراء العسكري، دون اذن السكان ومعرفتهم، امراً عادياً".

بعث النائب د. جمال زحالقة، رئيس كتلة التجمع الوطني الديمقراطي، برسالة عاجلة الى وزير الامن، عمير بيرتس، اليوم الثلاثاء، طالبه فيها بوقف التدريبات العسكرية في مدينة الطيرة في المثلث.


وفي سياق ذي صلة، توجه النائب زحالقة الى وزير الامن بعد توجهات عدد من المواطنين من الطيرة الذين شكوا ان جنوداً من الجيش تجولوا، الاثنين، في احد احياء المدينة وابلغوا المواطنين بأن الجيش ينوي اجراء تدريبات عسكرية في أحد احياء المدينة.

وقال النائب زحالقة في رسالته لوزير الامن إن القرى والمدن العربية ليست مسرحاً للتدريبا تالعسكرية، والأهالي يرون بها استفزازاً وإزعاجاً وحتى خطرًا عليهم لذا يجب وقفها حالاً".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018