ضمن الجولات الأسبوعية: نواب التجمع يزورون باقة الغربية وجت..

ضمن الجولات الأسبوعية: نواب التجمع يزورون باقة الغربية وجت..


ضمن الجولات الأسبوعية التي يقوم بها نواب التجمع الوطني الديمقراطي للقرى والبلدات العربية، أجرى د. عزمي بشارة ود. جمال زحالقة وواصل طه، اليوم ، زيارة إلى باقة الغربية وجت، في المثلث. ورافقهم في الزيارة مساعديهم ونشطاء من التجمع الوطني في باقة وجت.

وكانت المحطة الأولى في الزيارة جمعية الجيل الذهبي للمسن في مدينة باقة الغربية والتقى النواب مع المسؤولين عن المؤسسة وعدد من المسنين. وثمن المسؤولون زيارة النواب واستعرضوا المشاكل التي يواجهونها في تقديم الخدمات للمسنين وشح الميزانيات حيث يتلقون ميزانية لتسعة مسنين بينما يقدمون خدمات لواحد وثلاثين مسنا.

وزار النواب بعد ذلك المركز الجماهيري باقة جت واجتمعوا مع أعضاء لجنة معلمي المدارس الثانوية الثلاث. وقد تحدث أعضاء لجنة المعلمين عن تلقي كافة معلمي المدارس الثانوية رسائل من البلدية تبلغهم فيه عن إمكانية إجراء تغيير في ظروف عملهم بما في ذلك إمكانية الفصل، في إطار خطة الإفشاء. ويقول أعضاء اللجنة أن هذه الرسائل هي إلى التحضير لفصل معلمين.

ويواصل النواب ومرافقوهم جولتهم في المدينة وسيزورون عدة مؤسسات.
...وكان اللقاء الثاني في المركز الجماهيري مع عدد من المزارعين من باقة الغربية، والذين تقع أراضيهم غرب شارع ما يسمى "عابر إسرائيل"، وتحت نفوذ المجلس الإقليمي "منشي" الذي يمنعهم من تطوير أراضيهم وبناء مخازن ودفيئات.

ورحب المزارع الشيخ حسن أبو مخ بوفد نواب التجمع، وقال: "أحيي نواب التجمع على مبادرتهم الطيبة واهتمامهم بقضايانا، وخاصة منذ مصادرة الأراضي لصالح شارع "عابر إسرائيل". وأضاف أن الحضور القليل من المزارعين هو المؤشر الواضح على تراجع الزراعة في البلدة.

وفي هذا السياق استعرض الشيخ أبو مخ الشروط التعجيزية التي يضعها المجلس الإقليمي "منشي" أمام مزارعي باقة الغربية، والذين تصل مساحة أراضيهم الزراعية إلى 1500 دونم.

كما تطرق المزارعون إلى مشكلة عدم تسجيل ملكية الأراضي (الطابو) البديلة التي حصلوا عليها مقابل الأراضي التي صودرت لصالح شارع "عابر إسرائيل".

ومن جانبهم أكد نواب التجمع على ضرورة خوض نضال شعبي لنقل النفوذ على الأراضي من المجلس الإقليمي "منشي" إلى نفوذ بلدية باقة الغربية.

كما عقد نواب التجمع لقاءاً مع إدارة المركز الجماهيري، حيث قدم السيد حسني غنايم شرحاً عن نشاطات المركز الجماهيري، وقضية تمويل الفعاليات من قبل وزارة المعارف وتطبيق قانون التعليم الإلزامي لرياض الأطفال دون سن الثالثة.

واجتمع نواب التجمع مع أصحاب الأراضي في باقة الغربية وجت، في قرية جت، والذين يتهدد أراضيهم شبح المصادرات لصالح شارع – 61- الذي يفصل بين باقة الغربية وجت.

ورحب الحاج عفيف أبو مخ، رئيس جمعية "السعادة للري والزراعة"، بوفد نواب التجمع وأثنى على "دورهم الطليعي والمميز في الوقوف مع أهالي باقة الغربية وجت في وجه المصادرات.

كما قدم السيد إبراهيم مواسي شرحاً عن مسار الشارع المذكور -61-، والذي كان من المخطط أن يربط شمال الضفة الغربية بمنطقة المركز، إلا أنه تم إلغاء المخطط بسبب بناء جدار الفصل العنصري.

ومن جهتهم دعا نواب التجمع أصحاب الأراضي المتضررين إلى التوحد والتوجه بشكل جماعي إلى بلدية باقة الغربية لإلغاء وضع اليد على الأراضي. كما تعهد النواب بمتابعة القضية برلمانياً وشعبياً.
.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018