وفد نسائي من حزب العمل النرويجي يحل ضيفًا على حزب "التجمع الوطني الديمقراطي"

وفد نسائي من حزب العمل النرويجي يحل ضيفًا على حزب "التجمع الوطني الديمقراطي"

حل وفد نسائي من حزب العمل النرويجي ضيفًا على مقرّ حزب التجمع الوطني الديمقراطي في الناصرة حيث استقبلهم سكرتير عام للحزب عوض عبد الفتاح وعضو اللجنة المركزية ولجنة العمل الاجتماعي ايناس حاج يوم الثلاثاء، وذلك بهدف تعزيز العلاقات الثنائية وتدعيم الموقف التضامني تجاه العرب في الداخل وحزب التجمع الذي تعرض قبل الانتخابات لحملة عنصرية ومحاولة منعه من خوض الانتخابات البرلمانية.

ويذكر ان السيدة رانفيلد تل مسؤولة الوفد كانت قد حضرت محاكمة النائب عزمي بشارة قبل الانتخابات البرلمانية الأخيرة مما زاد اهتمامها بظروف العرب في الداخل وبدور حزب التجمع الوطني الديمقراطي الذي قدّم خطابًا فكريًا وسياسيًا جديدًا لعرب الداخل وتبني الديمقراطية والعدالة الاجتماعية.

هذا وقد استمع الوفد الذي يزور فلسطين حاليًا ويشارك في برامج اجتماعية مشتركة مع اطر نسائية فلسطينية في القدس ورام الله الى استعراض شامل لأوضاع العرب في الداخل وللقوانين العنصرية الجديدة والسياسات التصعيدية المعادية للمواطنين العرب التي تستهدف حقوق الملكية والحقوق السياسية والاجتماعية والاقتصادية ومنعهم من التطور بل ومحاولة الحكومة الإسرائيلية وأذرعها الأمنية شل قدرتهم على مقاومة هذه السياسة عبر تقييد حرية التعبير والتحريض والاعتقال بحق قيادات احزاب سياسية.

وقد اهتم الوفد بالتعرف أكثر على برنامج ومبادئ حزب التجمع والتأثير الذي أحدثه في الواقع السياسي العربي في الداخل واختلافه عن الأحزاب الأخرى. كما اهتم بدور لجنة العمل الاجتماعي المتمثل بتشجيع المرأة العربية الفلسطينية للإنخراط في العمل السياسي وأخذ دورها في التغيير السياسي والاجتماعي الشامل وفي النهوض بالمجتمع الفلسطيني نحو التقدم والعصرنة وفي الحفاظ على هويته القومية. هذا وقد تم الاتفاق على تطوير التعاون والعلاقة الثنائية والحفاظ على اتصالات دائمة ولدعم قضايا المواطنين العرب في نضالهم ضد التمييز العنصري وفي مساندتهم لكفاح شعبنا الفلسطيني من أجل الحرية والاستقلال.