إضراب شامل في النقب؛ الزبارقة: نحو نضال شعبي أكثر اتساعا وتنظيما وفاعلية

إضراب شامل في النقب؛ الزبارقة: نحو نضال شعبي أكثر اتساعا وتنظيما وفاعلية

تشهد جميع القرى العربية في النقب، اليوم الخميس، إضرابا شاملا في جميع المرافق والمؤسسات، بما فيها المدارس بجميع مراحلها، والسلطات المحلية.
 
ومن المقرر انطلاق مظاهرة حاشدة في بئر السبع، يسبقها مسيرة من مبنى بلدية بئر السبع الساعة العاشرة والنصف، الى موقع خيمة الصمود قبالة مكتب ما يسمى بـ"سلطة توطين البدو".
 
هذا وتأتي هذه النشاطات لعرب النقب احتجاجا على "مخطط برافر" القاضي بمصادرة نحو 700 الف دونم من ملكيتهم، وتهجير نحو 30 ألف مواطن عربي من القرى غير المعترف بها.
 
وقامت لجنة التوجيه العليا لعرب النقب المشكلة من القوى الشعبية والسياسية والدينية، بالتجنيد لإنجاح الإضراب وانجاح المظاهرة.
 
وتأتي هذه الاحتجاجات بعد يومين من إحراق مسجد النور في طوبا الزنغرية على يد متطرفين يهود، وبعد يوم واحد من هدم العراقيب للمرة الـ 30، الامر الذي سيرفع من نسبة نجاح الإضراب والمشاركة بالمظاهرة، كما يلقى الاحتجاج اهتماما بالغا من وسائل الاعلام العربية والأجنبية.
 
يشار الى ان هذا الاحتجاج الاكبر في المناطق العربية في النقب، على مخطط حكومي، ومن المقرر ان يشارك فيه الآلاف من العرب، بمن فيهم النواب العرب، ورؤساء سلطات محلية، وقيادات الوسط العربي.
 
وكانت لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في الداخل قد ناشدت أهالي النقب بإنجاح الإضراب العام والشامل الذي ستشهده منطقة النقب اليوم.
 
ودعا بيان صادر عن اللجنة، وصل موقع عــ48ـرب نسخة منه، إلى "شحذ الهمم للمشاركة في المظاهرة التي ستقام في مدينة بئر السبع، وذلك احتجاجا على مخطط برافار الخطير الذي يستهدف الأراضي العربية في النقب ويسعى لمصادرتها".
 
وجاء في البيان، الذي صدر يوم أمس، الأربعاء، أن أهالي النقب مطالبون برص الصفوف وبإنجاح النشاطات الاحتجاجية خاصة أن القضية مصيرية والتحدي كبير والمصادرة قد تطال 700 ألف دونم، وستؤدي إلى تهجير نحو 30 ألفا من الأهل في النقب، ومسح نحو 14 قرية عن الوجود.
 
ودعت لجنة المتابعة العليا كافة الجماهير العربية وكافة مركباتها لدعم صمود عرب في النقب والمشاركة في المظاهرة المقررة اليوم الخميس في الساعة الحادية عشرة (11:00 ) أمام مكتب سلطة تهجير وترحيل عرب النقب. بحسب البيان.
 
جمعة الزبارقة: الشرارة الأولى والقاعدة التي ستؤسس لنضال شعبي أكثر اتساعا وتنظيما وفاعلية
 
في حديثه مع موقع عــ48ـرب، قال عضو المكتب السياسي للتجمع الوطني الوطني الديمقراطي جمعة الزبارقة إن النقب يشهد إضرابا عاما وشاملا، حتى في البلدات التي يؤجد بها رؤساء سلطات محلية معينون.
 
وقال لأول مرة يلتزم الجميع بالإضراب، وبوعي أكثر بأهميته، وأهمية النضال ضد مخطط برافر الخطير.
 
وعزا الزبارقة ذلك لروح الوحدة والعمل الموحد بالقول: هناك تنسيق كامل بين كافة الفعاليات والقوى السياسية المتمثل بلجنة المتابعة لشؤون عرب الداخل، ولجنة التوجيه لشؤون عرب النقب، وكذلك لما قامت به لجنة النقب من عملية تواصل مع الناس، والعمل الميداني الذي قامت به لشرح مخاطر المخطط، وتحشيد الطاقات عبر التنقل من بيت الى بيت، ودعوة الناس للمشاركة والدفاع عن وجودهم وحقهم بالحياة على أراضيهم وفي وطنهم.
 
وأضاف الزبارقة: "أنا متفائل جدا من الأجواء الوحدوية كعامل قوة ضاغط، وأرى هناك تغييرا جذريا بآليات العمل الجماهيري، وأن ذلك ليس إلا الشرارة الأولى والقاعدة التي ستؤسس لنضال شعبي أكثر اتساعا وتنظيما وفاعلية، وعلينا من خلال هذا العمل أن نستخلص قوة الوحدة وأهمية التنسيق والتنظيم والالتزام، وكذلك توعية الناس حول المخاطر الكارثية في حال تم استكمال مخطط برافر".