دير حنا تتظاهر ضد العنف

دير حنا تتظاهر ضد العنف

في أعقاب ما شهدته قرية دير حنا في الأسابيع الأخيرة نظم عدد من القوى المحلية الفاعلة عصر السبت مظاهرة ضد تفشي العنف في البلدة ومظاهر العنف في البلدات العربية عامة.
 
انطلقت المظاهرة من أمام مسجد بلال في دير حنا، وجابت شوارع البلدة وصولا إلى الدوار المركزي في البلدة، حيث ألقي عدد من الكلمات أكد فيها المتحدثون استنكارهم وشجبهم لمثل هذه الأحداث الغريبة عن البلدة.
 
كما ورفع المتظاهرون شعارات منددة بالعنف المستشري، وأكدوا على وحدة الصف ضد العنف في القرية، كما هتفوا ضد حمل السلاح وإطلاق الرصاص.
 
هذا وتحدث الشيخ رائد حسين الذي أكد في كلمته على أن أهالي دير حنا لن يسمحوا بجر القرية إلى دائرة العنف المستشري في الوسط العربي،  مشيرا إلى قيام مجهولين، الأسبوع الفائت باستخدام السلاح والاعتداء في وضح النهار على مواطنين من القرية.
 
هذا وأعلن الشيخ رائد عن تأسيس لجنة شعبية مقبولة على كافة أهالي دير حنا، ستقوم بمحاربة العنف الذي ازدادت وتيرته في القرية، ووضعت عدة مشاريع لمحاربة العنف، أولها زيارة عائلة حمود التي تعرضت للاعتداء الاخير، حيث وافقت العائلة أن تترك الأمور للجنة الشعبية والشرطة لتأخذا دورهما، وناشد جميع الأهالي الالتفاف حول عمل اللجنة وإنجاحها.
 
 قاسم خطيب ممثل اللجنة الشعبية التي تم تشكيلها حديثا في القرية لمحاربة العنف، استنكر كل أعمال العنف ودعا الأهالي للتكاتف والتعاون لصد هذه الظاهرة التي تهدد نسيج العلاقات الاجتماعية في انعدام الأمن والأمان لدى الأبناء والأهالي عامة.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة