اختتام الدورة الثانية ضمن مشروع "تطوير مبادرات اقتصادية وجماهيرية" لنساء مع إعاقة

اختتام الدورة الثانية ضمن مشروع "تطوير مبادرات اقتصادية وجماهيرية" لنساء مع إعاقة

أجريت مؤخّرًا في المركز الجماهيريّ في أبو سنان، احتفاليّة اختتام دورة التّدريب الثّانية لمجموعة النّساء مع إعاقة، والتي جرت في البقيعة بعد دورة سابقة كانت في النّاصرة، وذلك ضمن مشروع "تطوير مبادرات اقتصاديّة وجماهيريّة" يعمل عليه "مركز الطّفولة" ومركز "ماطي" النّاصرة ومؤسّسة "جوينت إسرائيل"، وقد وزعت شهادات على خريجات الدورة.

ويهدف المشروع إلى دعم وتشجيع النّساء مع إعاقة للخروج للحيّز العام والمشاركة الفعّالة في المجتمع، من خلال تطوير مبادرة اقتصاديّة وجماهيريّة، سعيًا للتّأثير وتغيير الأفكار النّمطيّة عن النّساء مع إعاقة حول قدراتهنّ على تحقيق التّغيير المجتمعيّ.

وقد شارك في هذه الاحتفاليّة الخرّيجات، والطّاقم المهنيّ المرافق، وإدارة "مؤسّسة حضانات النّاصرة"، وإدارة "مركز الطّفولة" وطاقمه.

افتتح اللقاء بكلمة ترحيبيّة من سمر أبو قرشين، بعدها كانت كلمة سميرة دراوشة، مديرة "مؤسّسة حضانات النّاصرة"، الّتي أكّدت على دور "مركز الطّفولة" في تدعيم النّساء مع إعاقة ذوات القدرات المتميّزة، والمشاركة في مواجهة التّحدّيات المجتمعيّة والشّخصيّة.

بعدها تحدّثت سعاد ذياب- مديرة برنامج "جوينت" حول المشروع وأهمّيّة إسماع صوت النّساء، ثمّ كانت تحيّة أحلام عبد الخالق المنسّقة من مركز "ماطي". أمّا إميل  سمعان، مدير مكتب الشّؤون في البقيعة، ومدير "منتدى مدراء أقسام الخدمات الاجتماعيّة"، فقد أكّد على أنّ مسيرة الألف ميل تبدأ بخطوة، كما أكدت كميليا مطانس، مديرة مكتب الخدمات الاجتماعيّة في كفر ياسيف، على أهمّيّة الرّغبة والإرادة والتّصميم بغية الوصول للأهداف المرجوّة.

وقدّمت هوازن يونس، مركّزة مشروع النّساء والعمل من "مركز الطّفولة"، مداخلة حول أهمّيّة دخول النّساء العربيّات إلى سوق العمل، والتّحدّيات الّتي تواجهها المرأة بشكل عام والمرأة مع إعاقة بشكل خاص، فيما يتعلّق بالانخراط بسوق العمل وإيجاد فرص عمل منصفة وملائمة.

وقد عبّرت النّساء الخرّيجات، كلّ واحدة بدورها، عن شعورها حول ماهيّة المسار الّذي شاركن فيه، والتّغييرات والتّأثيرات الحاصلة عليهنّ وطموحاتهنّ قريبة التّحقّق في مشاريع صغيرة سيعملن عليها.

وتعمل سمر أبو قرشين وراوية لوسيّا شمّاس على تركيز هذا البرنامج من "مركز الطّفولة"، إضافة إلى تمريرهما لمضامين في مجالات التّمكين الشّخصيّ والعمل الجماهيريّ.

ومن الجدير ذكره أنّ فيروز بكريّة وكميليا أسعد، من مركز "ماطي"، مرّرتا المضامين المرتبطة بالمصالح التّجاريّة وتسويقها، وستعملان على تسهيل المعاملات عند التّوجه  للمؤسّسات والصّناديق  الحكوميّة وغير الحكوميّة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018