يافا: د. سامي أبو شحادة يدعو لتعزيز الوحدة والمشاركة في الانتخابات البلدية

يافا: د. سامي أبو شحادة يدعو لتعزيز الوحدة والمشاركة في الانتخابات البلدية

يواصل الباحث د. سامي أبو شحادة عضو البلدية ومرشح قائمة يافا- تل ابيب لرئاسة البلدية نشاطه الدؤوب مع الآخرين دفاعا عن وجود وحقوق المواطنين العرب في مدينته التي تتعرض لأشرس عمليات التهويد والتهجير منذ العام 1948. وتوجه أبو شحادة في نداء لأهالي يافا، دعا فيه إلى تعزيز الوحدة وتفعيل الطاقات الكامنة من أجل يافا، ومن أجل الاجيال القادمة من خلال الوحدة والنضال المستمر.

وجاء في النداء: نواصل عملنا في الأسابيع الأخيرة بشكل جاد ومكثف على بناء أوسع ائتلاف ممكن بين الأطر السياسية في مدينتنا الحبيبة يافا، من أجل زيادة تمثيلنا في مجلس بلديّة يافا تل أبيب. هدفنا الأساسي هو زيادة قوتنا داخل المجلس البلدي لكي نستطيع خدمة أهلنا ومدينتنا الحبيبة يافا بشكل أنجع وأفضل".

وأشار إلى أن الجميع يعرف أهمية دور البلدية في تخطيط حاضر ومستقبل يافا، كما "أننا جميعاً نريد مستقبلا أفضل لنا ولأولادنا في يافا الحبيبة. من أجل بناء هذا المستقبل علينا أن نتوحد جميعا حول برنامج عمل شامل وقادر على إعطاء حلول لشتّى القضايا التي يعاني منها مجتمعنا".

وأكد أبو شحادة على الحاجة اليوم إلى الوحدة والنضال المشترك أكثر من أي وقتٍ مضى. وأضاف "لا تستطيع الحركات والأطر السياسية أو القيادات أن تختصر دورها على تهميش المجتمع وإضعافه وإقصائه عن داوئر اتخاذ القرار، حيث يتم تخطيط حاضر ومستقبل المدينة".


وتابع أن خيار عدم المشاركة في الانتخابات البلدية القادمة يؤدي إلى التهميش والضعف والإقصاء. أما المشاركة الفعالة فتستطيع مضاعفة قوتنا في البلدية ومؤسساتها مما سيعود بالفائدة الكبيرة على يافا وأبنائها وبناتها في الحاضر والمستقبل.

واختتم النداء بالقول "نتوجه مجدداً إلى جميع الأطر والحركات السياسية والاجتماعية الفاعلة في يافا لتحمّل مسؤوليتها وأخذ دور فاعل ووحدوي في الانتخابات القريبة لمجلس بلدية يافا تل أبيب. كما نتوجّه بشكل خاص إلى شباب يافا بأخذ دور فعّال في الانتخابات القريبة. من أجل أن تبقى يافا لنا، علينا أن نكون نحن لها، هكذا سيكون باستطاعتنا أن نحقق التغيير بأيدينا. فأن تشعل شمعةً واحدةً خير من أن تلعن الظلام ألف مرة".