السجن لشاب عربي رغم تبرئته من تهم محاولة قتل جنود

 السجن لشاب عربي رغم تبرئته من تهم محاولة قتل جنود
أصيب خلال عملية تهريب ضابط إسرائيلي وجندي آخر بجراح متوسطة

قضت المحكمة المركزية في بئر السبع السجن الفعلي لسبعة أشهر على الشاب سلمان أبو زعبوط من سكان قرية بير هداج بالنقب، رغم تبرئته من بنود لائحة الاتهام التي قدمتها النيابة العامة وزعمت من خلالها ضلوعه بمحاولة قتله جنود في الجيش الإسرائيلي.

وكانت النيابة العامة قد وجهت إلى أبو زعبوط  تهم محاولة قتل جنود، وذلك في حادث وصفته بالأمني وقع في العام الماضي قرب الحدود مع مصر، حيث أصيب خلال عملية تهريب ضابط إسرائيلي وجندي آخر بجراح متوسطة إلى بالغة نتيجة تبادل لإطلاق الرصاص بين المهربين والجنود الإسرائيليين.

بيد أن أبو زعبوط  فند هذه الادعاءات وأكد خلال التحقيقات معه أنه لا علاقة له بالحادث، وأنه كان متواجدا مع صديقه في المكان بالصدفة حين بدأ تبادل إطلاق الرصاص بين الجنود والمهربين، حيث أصيب صديقه أيضا في ذلك الحادث.

وعزز محامي الدفاع عن أبو زعبوط هذه الأقوال بتسجيل حصل عليه من مركز الإسعاف في المنطقة يظهر المتهم وهو يطلب سيارة إسعاف لنقل المصابين وقتها.

 وتوصل محامي أبو زعبوط مع النيابة لصفقة بموجبها تم الإبقاء على تهمة التهريب فقط وإلغاء تهم محاولة القتل، والاكتفاء بالحكم على موكله بالسجن سبعة أشهر، ومن المقرر أن يطلق صراحه خلال الأيام القادمة بعد أن قضى محكوميته.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018