رؤساء السلطات المحلية العربية والنواب العرب يفجرون جلسة المالية

رؤساء السلطات المحلية العربية والنواب العرب يفجرون جلسة المالية

بعد غضب شديد ومقاطعات متواصلة من رؤساء السلطات المحلية العربية والنواب العرب أوقف رئيس لجنة المالية البرلمانية، موشيه غافني، الجلسة لكي يقوم بالاتصالات اللازمة مع رئيس الحكومة ووزير المالية بغية التوصل لحل بشأن مطالب السلطات المحلية العربية.

وحضر عدد كبير من رؤساء السلطات المحلية العربية، وعدد من نواب القائمة المشتركة جلسة لجنة المالية في للكنيست، اليوم الأحد، للبحث في موضوع الميزانيات للسلطات المحلية العربية وتنكر وزارة المالية لوعودها خلال مفاوضات استمرت ثلاثة أشهر.

وأكد النائب عن التجمع الوطني الديمقراطي في القائمة المشتركة وعضو لجنة المالية البرلمانية، د. باسل غطاس، 'إننا لن ندع اللجنة تصوت على الميزانية مهما تطلب الأمر ما لم تقر الميزانيات المستحقة والكافية للسلطات المحلية العربية'.

وأضاف أن 'وزارة المالية والحكومة تواصلان تعنتهما وتتهربان من تلبية مطالب المجتمع العربي، وستكون الأيام المقبلة حاسمة'.

يذكر أنه تغيّب يوم الإثنين الماضي وزير المالية، موشيه كاحلون، ووزير البناء والإسكان، يوآب جالانت، رغم وعدهم بحضور المؤتمر الخاص في الكنيست حول احتياجات المجتمع العربي من ميزانية الدولة 2015-2016 والذي بادر لعقده عضوا لجنة المالية عن القائمة المشتركة، النائبان د. باسل غطاس ود. أحمد طيبي، واللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية في البلاد ومركز مساواة.

ودل تغيب وزراء الحكومة الإسرائيلية عن المؤتمر رغم قطعهم الوعود بالحضور والمشاركة على إمعانها في تجاهل احتياجات المجتمع العربي وخاصة أزمة السلطات المحلية العربية.

وحضرت وزيرة المساواة ما بين الجنسين والنهوض بالأقليات، جيلا جمليئيل، ورئيس لجنة المالية التابعة للكنيست، موشيه غافني، في وقت متأخر، إلى المؤتمر.

وتبذل القائمة المشتركة ورؤساء السلطات المحلية العربية ومركز مساواة جهودا كبيرة ويمارسون الضغط على الحكومة من أجل إدخال مطالبنا لميزانية العام المقبل في الخطة الخماسية التي قدمت بعد جهد مشترك من حميع الأطراف.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018