أم الحيران: أنباء عن هدم منازل ومناشدة للدفاع عنها

أم الحيران: أنباء عن هدم منازل ومناشدة للدفاع عنها
ركام أحد البيوت التي هدمتها السلطات الإسرائيلية في أم الحيران

ناشد أهالي أم الحيران، اليوم الأربعاء، الجماهير والمؤسسات العربية والأحزاب السياسية ولجنة المتابعة العليا، الدفاع عن القرية، خاصة في ظل نية السلطات الإسرائيلية هدم بعض المنازل المتنقلة التي وضعت لإيواء الأهالي في القرية.

وقالت مصادر لـ"عرب 48" إن ما يسمى بسلطة تطوير النقب وممثلين عن وزارة المالية ووحدة "يوآف" التابعة للشرطة والتي تنفذ عمليات الهدم في قرى النقب مسلوبة الاعتراف اجتمعوا في بئر السبع، اليوم الأربعاء، وبحثوا هدم بيوت من القرية صباح يوم غد الخميس.

وقال رئيس اللجنة المحلية في أم الحيران، رائد أبو القيعان، لـ"عرب 48"، إن السلطات الإسرائيلية تنوي تشريد عدد من العائلات وإبقائهم في العراء، عن طريق هدم البيوت المتنقلة التي يعيشون فيها حاليًا، بعد أن ألصقوا أوامر هدم عليها قبل أيام.

واعتبر أبو القيعان أن "أم الحيران هي بوابة السلطات الإسرائيلية لهدم وتهجير جميع القرى مسلوبة الاعتراف في النقب، ففي حال سقوط أم الحيران لم يحول أحد أمام ممارسة ذات السياسات والانتهاكات في القرى الأخرى".

وناشد أبو القيعان الجماعير العربية ومؤسساتها التواجد في القرية يوم غد للدفاع عنها ومنع السلطات الإسرائيلية من تنفيذ مخططها وتهجير الأطفال والنساء من القرية.

واقتحمت الشرطة الإسرائيلية، صباح الأحد الماضي، قرية أم الحيران وقامت بإلصاق أمري هدم وإخلاء لبيتين متنقلين تبرعت بهما اللجان الشعبية في البلدات العربية بعد جريمة الهدم التي طالت 12 منزلا و8 منشآت زراعية واستشهاد المربي يعقوب أبو القيعان برصاص الشرطة الإسرائيلية، في تاريخ 18.1.2017.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018