كفر كنا: غالبية أعضاء المجلس يرفضون إقامة مركز شرطة

كفر كنا: غالبية أعضاء المجلس يرفضون إقامة مركز شرطة
من المؤتمر الصحفي (عرب 48)

عقد مساء اليوم، الثلاثاء، مؤتمر صحافي لسبعة أعضاء من مجلس محلي كفر كنا في قاعة 'السلام' بالقرية، وذلك بخصوص مركز الشرطة الزمع إقامته في كفر كنا.

وشارك في المؤتمر كل من أعضاء المجلس ناهي أسعد، وليد حكروش، محمود خمايسي، عرفان خطيب، نبيل أبو داهود، محمد دهامشة ورشاد نعسة.

 

وأعرب الأعضاء الذين يمثلون الأغلبية في المجلس المحلي، خلال المؤتمر، عن رفضهم القاطع لإقامة مركز شرطة في كفر كنا، وسعيهم للتصدي له بعد توجههم للقضاء.

واستهل عضو المجلس، عرفان خطيب، الحديث في المؤتمر، حيث قال إننا 'أبدينا معارضتنا منذ اللحظة الأولى التي أعلن فيها رئيس المجلس عن تخصيص قطعة أرض لإقامة مركز شرطة قبل أكثر من عام، ومنذ ذلك الحين لم يحدث أي تطورات في هذا الخصوص، إلا أننا فوجئنا في الشهر الأخير بحصول الشرطة على تراخيص لإقامة مركز لها بطرق وأساليب لم نعهدها من قبل، وذلك بمثابة اغتصاب لأراضي كفر كنا عنوة وهذا ما نعارضه ونرفضه بشكل قاطع'.

وأشار إلى أننا 'نرفض إقامة مركز شرطة في القرية بسبب تعامل الشرطة مع المواطن العربي، حيث أنها تنظر إليه بأنه مذنب وإرهابي حتى يثبت غير ذلك، كما أنها تقوم بقتل المواطن العربي دون أن يحاكم أحد'.

وختم حديثه بالقول 'من هنا نطالب إدارة المجلس المحلي بتبني الإجراءات القانونية التي باشرنا بها، ومن ناحيتنا سنواصل هذه الإجراءات بشكل قانوني ومهني حتى نصل إلى حل يجنبنا مركز الشرطة'.

وتحدث عضو المجلس، نبيل أبو داهود، حيث قال إن 'قرار إقامة مركز شرطة في كفر كنا هو سياسي وعنصري من الدرجة الأولى، ونحن كأعضاء مجلس محلي نمثل غالبية سكان القرية، نرفض إقامة مركز شرطة، خصوصًا وأن المكان المعد له يبعد بضعة أمتار عن المدرسة الثانوية وهذا أمر غير معقول'.

وأكد أن 'هذا مخطط خبيث لا يصب في مصلحة أهالي كفر كنا وسيكون له تبعات، وعليه نرى بأن المسؤولية ملقاة على كاهلنا من أجل الحفاظ على شبابنا من الخطر الذي من الممكن أن ينتج عن هذا المخطط، ومن هنا أدعو أهل كفر كنا والسلطة المحلية للوقوف إلى جانبنا وتفهم موقفنا الرافض لإقامة مركز شرطة في ظل توجهات السلطات الإسرائيلية العنصرية'.

وتطرق عضو المجلس، محمود خمايسي، إلى كيفية حصول الشرطة على قطعة أرض، حيث قال إن 'ذلك جرى وفق خارطة هيكلية كانت قد سنت في العام 2002، والتي كانت أحد بنودها تخصيص منطقة لإقامة مرافق سواء إن كان للشرطة أو الإسعاف أو الإطفاء، علمًا أن هناك بنودًا أخرى تنص عليها الخارطة إلا أنه تم تجاهلها من قبل الشرطة ولجنة التخطيط والبناء وجرى التركيز فقط على إقامة مركز للشرطة'.

وأوضح أنه 'في الفترة الأخيرة عقدت جلسة مجلس بخصوص مركز الشرطة، وقد منعنا خلالها من التصويت واتخاذ قرار ضد إقامة هذا المركز، وبالتالي قررنا خوض المسار القضائي من أجل التصدي لهذا المخطط، إلى جانب مطالبة إدارة المجلس المحلي بالتروي من أجل التوصل إلى صيغة معينة، إلا أن الأخيرة تقوم حتى اليوم بضرب طلباتنا بعرض الحائط'.

وأوضح عضو المجلس، وليد حكروش، أن 'قرار إقامة مركز شرطة في كفر كنا هو سياسي بحت، لا سيما وأن الشرطة تكرس وترسخ ما ندعيه نحن منذ سنوات بأنها تتبع سياسة العنترية والعربدة والاستعلاء تجاه المواطن العربي'.

واستند حكروش، خلال كلمته، إلى التقرير الذي قدم إلى مراقب الدولة عن طريق النائبة، حنين زعبي، والذي يبين بالأرقام والوقائع تقاعس الشرطة في محاربة العنف والجريمة والسلاح غير المرخص بالمجتمع العربي، إلى جانب قيام عناصرها بقتل مواطنين عرب بدم بارد دون محاكمة القاتلين.

وأنهى بالقول 'المطلوب من الجلاد إثبات حسن نواياه بالأرقام، وتحسين المعطيات فيما يتعلق بمحاربة الجريمة وجمع السلاح غير المرخص عندها يكون لكل حادث حديث'.

وذكر عضو المجلس، ناهي أسعد، 'لم أشعر يوما بأن الشرطة تعمل من أجل الحفاظ على أمن وسلامة عائلتي، بل إنها تتعامل معنا كأعداء والدليل قتل 5 مواطنين واتهام 3 شبان آخرين قبل نحو 13 عاما بقتل جندي، قبل أن يخرجوا بريئين بعدها'.

وأشار إلى أننا 'كأعضاء مجلس نمثل أغلبية السكان والقوائم في المجلس المحلي، ومن هنا نواصل الطلب من إدارة المجلس المحلي بأن تكون إلى جانبنا لما هو يخدم بلدنا والفرصة لا تزال سانحة'.

وشدد عضو المجلس، محمد دهامشة، في كلمته على أن 'الشرطة لن تأتي إلى كفر كنا بهدف فرض النظام، ومن المعروف أن كفر كنا هي قلعة وطنية تاريخية وعصية على أيدي الشرطة وكافة الأذرع الأمنية للمؤسسة الإسرائيلية'.

وتابع 'نحن هنا نمثل نحو 12 ألف مواطن، ومن هذا المنطلق أظن أن هذا العدد من المواطنين كاف لأن تتجاوب السلطة المحلية معنا وتقدم الاعتراضات ضد إقامة مركز الشرطة'.

وتساءل قائلا 'كيف لنا أن نثق بالشرطة وهي من قتلت الشهيد خير الدين حمدان من كفر كنا؟ وفي الأشهر الأخيرة قتلت أيضًا محمد طه من كفر قاسم، ومع كل ذلك فإن قاتليهما لا زالا حرين طليقين'.

واعتبر عضو المجلس، رشاد نعسة، أن 'عملية ضغط الزناد من قبل الشرطة وإطلاق النار نحو المواطن العربي تحدث بشكل أسهل عن غيره، وهذا ما رأيناه بعد استشهاد العديد من المواطنين العرب برصاص الشرطة'.

وأكد أننا 'لسنا ضد الشرطة، لكن في المقابل نريد شرطة تعمل من أجل حمايتنا وليس قتلنا، وعليه نعارض إقامة مركز شرطة ضمن نفوذ كفر كنا ونقترح أن يكون ذلك خارج القرية'.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018


كفر كنا: غالبية أعضاء المجلس يرفضون إقامة مركز شرطة

كفر كنا: غالبية أعضاء المجلس يرفضون إقامة مركز شرطة

كفر كنا: غالبية أعضاء المجلس يرفضون إقامة مركز شرطة

كفر كنا: غالبية أعضاء المجلس يرفضون إقامة مركز شرطة