التجمع يدعو لتنفيذ كامل للتناوب ودخول أبو رحمون للكنيست

التجمع يدعو لتنفيذ كامل للتناوب ودخول أبو رحمون للكنيست

اعتبر التجمع الوطني الديمقراطي إعلان المحامي أسامة السعدي نيته تقديم استقالته من الكنيست يوم 18 أيلول/ سبتمبر الجاري، خطوة ضرورية لإتمام التناوب في القائمة المشتركة، وأكد لزوم استكمال التناوب بسحب ترشيح وائل يونس (الموقع 18 في القائمة) ويوسف العطاونة (الموقع 17)، كما فعل إبراهيم حجازي (الموقع 16)، الذي أكّد استعداده لسحب ترشيحه دون قيد أو شرط وأودعه عند لجنة الوفاق.

جاء ذلك في بيان أصدره التجمع، اليوم الأحد، وصلت نسخة عنه لموقع "عرب 48".

وأشار التجمع إلى أن "هناك إجماعًا جماهيريًا يؤيد ويساند تنفيذًا كاملًا غير منقوص لاتفاقية التناوب بحيث يدخل نائب رابع عن كل من التجمع والحركة الإسلامية، وبما أن النائب الرابع عن الحركة الإسلامية، الأخ سعيد الخرومي، قد دخل البرلمان بقي تطبيق النصف الثاني من التناوب بدخول السيدة نيفين أبو رحمون عن التجمع إلى الكنيست".

وأضاف البيان أنّ "التجمع الوطني الديمقراطي أكّد ويؤكّد على تمسكه بتنفيذ التناوب كاملًا، وصولًا إلى دخول السيدة أبو رحمون إلى الكنيست، وعلى رفضه القاطع لنصف اتفاق، وهذا بالضبط هو معنى "الرزمة الكاملة"، التي يجب على كل الأطراف في المشتركة تطبيقها بلا شروط، بلا تسويف وبلا مماطلة".

ورفض التجمّع "إقحام قضية الدكتور باسل غطاس كذريعة للتهرب من تطبيق اتفاق يعرف الجميع معناه وجوهره"، ولفت إلى "خطورة استغلالها للتملص من تطبيق اتفاقية تتعلق بوحدتنا الوطنية".

وأكد التجمع على دور الأحزاب المكوّنة للقائمة المشتركة في الحفاظ على مصداقية القائمة وعلى التزاماتها السياسية والأخلاقية للناس، ورأى أن "تنفيذ الاتفاقيات هو جزء من ذلك وهذا ما تؤكده المطالبة الجماهيرية الواسعة بتنفيذ التناوب كاملًا، وعليه فإن إتمام التناوب يتطلب قرارًا سريعًا من الجبهة والعربية للتغيير بسحب ترشيح العطاونة ويونس، بعد أن أعلنت الإسلامية استعدادها لسحب ترشيح حجازي بلا شروط".

وختم التجمع بيانه بالعودة على تأكيد دعمه وتأييده لموقف لجنة الوفاق بضرورة تطبيق التناوب كاملًا وفق معادلة 4 4 4 1، ودعا اللجنة إلى تكثيف جهودها لتنفيذ اتفاق التناوب، نصًّا وروحًا، حرصًا على القائمة المشتركة وعلى وحدتنا الوطنية وعلى استمرار تطويرها وترسيخها.