هيئات: المجتمع الفلسطيني فقد عبد الحكيم مفيد بعد مسيرة نضال وعطاء

هيئات: المجتمع الفلسطيني فقد عبد الحكيم مفيد بعد مسيرة نضال وعطاء
المرحوم عبد الحكيم مفيد (عرب 48)

*المتابعة: عرفناه متمسكا بمواقفه وفكره، وفي ذات الوقت نموذجا للعمل الوحدوي المشترك

*التجمع: الداخل الفلسطيني فقد علما بارزا من أعلامه وقيادييه ومثقفيه


تسود بلدة مصمص والمجتمع العربي الفلسطيني في البلاد أجواء من الحزن والصدمة إثر وفاة عضو المكتب السياسي للحركة الإسلاميّة المحظورة إسرائيليا، وعضو لجنة المتابعة، الزميل الصحافي عبد الحكيم مفيد، عن عمر 55 عاما، إثر تعرّضه لنوبة قلبية، مساء أمس الأحد.

ويتوافد المعزون على بيت عائلة المرحوم عبد الحكيم مفيد منذ سماع الخبر المفجع، وستشيع جنازة بعد صلاة العصر اليوم من بيت والده في مصمص.

ونعت لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، عضو سكرتارية المتابعة، الأستاذ الشيخ عبد الحكيم مفيد، وقالت في بيان أصدرته اليوم، وصلت نسخة عنه لموقع "عرب 48" إن "الأستاذ الشيخ عبد الحكيم مفيد رحل عنا إلى الدنيا الآخرة، عن عمر ناهز 55 عاما، وهو في أوج شبابه وعطائه، شخصية حاضرة في الصف الأول لكفاحات شعبنا الوحدوية".

وأضافت أنه "عرفنا فقيدنا العزيز عبد الحكيم مفيد، عضو المكتب السياسي للحركة الإسلامية المحظورة إسرائيليا، إنسانا متمسكا بعقيدته وفكره ومواقفه، وفي ذات الوقت، نموذجا للعمل الكفاحي الوحدوي المشترك في لجنة المتابعة، قادرا على محاورة كل الأطراف، على تنوعات أفكارها وتوجهاتها، وأن يكسب ود الجميع، بعلاقاته الطيبة".

وأكدت أنه "سنفتقد في لجنة المتابعة، زميلنا المرحوم عبد الحكيم المفيد، في عملنا العام، وهو الحاضر بيننا دائما، بمساهماته وأفكاره، التي ساهمت في دفع عملنا الجماعي، ومواظبا وملتزما بعمل المتابعة. ونذكر له بشكل خاص، دوره في متابعة ملف معتقلي شفاعمرو، في أعقاب المجزرة الإرهابية في المدينة في صيف العام 2005. كذلك، نذكره له دوره في العمل الشعبي من أجل إنقاذ الأوقاف الإسلامية في مدينة حيفا، فقد كان يحمل مشروعا متكاملا لرفع قضية الأوقاف، في جميع أنحاء البلاد. وتتقدم لجنة المتابعة، من عائلة الفقيد وأهله، وزملائه، ومن الحركة الإسلامية عامة في البلاد، بأحر التعازي، راجين لهم الصبر والسلوان".

ونعى التجمع الوطني الديمقراطي ببالغ الحزن والأسى وفاة القيادي والإعلامي والسياسي، عضو المكتب السياسي للحركة الإسلامية المحظورة إسرائيليا، وعضو سكرتارية لجنة المتابعة العليا الأستاذ المرحوم عبد الحكيم مفيد إغبارية.

جاء ذلك في بيان أصدره التجمع الوطني الديمقراطي، اليوم الإثنين، وصل نسخة عنه لموقع "عرب 48".

وجاء في البيان إن "الداخل الفلسطيني فقد علما بارزا من أعلامه وقيادييه ومثقفيه، وخسر المجتمع الفلسطيني مناضلا حارب لأجل الارتقاء الحضاري وترسيخ الانتماء والعطاء الفلسطيني ومفاهيم الهوية والوطنية.

للفقيد الرحمة ولأهله وذويه وعائلته وبلده ومجتمعه حسن العزاء وخالص المواساة".