سلّام رفض البقاء بالرئاسة 3 أعوام وفضّل إجراء الانتخابات في موعدها

سلّام رفض البقاء بالرئاسة 3 أعوام وفضّل إجراء الانتخابات في موعدها
علي سلّام (أرشيف "عرب 48")

عُقدت جلسة الاستماع التي دعي إليها رئيس بلدية الناصرة، علي سلام، وأعضاء المجلس البلدي، مع المدير العام لوزارة الداخلية، ميخائيل كوهن، على أن يصدر قراره بشأن استمرار عمل بلدية الناصرة خلال مدة أقصاها يوم غد، الخميس.

وفي حديث لمراسل موقع "عرب 48" قال مدير مكتب رئيس بلدية الناصرة، سالم شرارة، إنهم متفائلون من أن "الاتجاه العام هو نحو استمرار سلّام في منصبه كرئيس للبلدية إلى حين إجراء الانتخابات البلدية في موعدها المحدد نهاية تشرين الأول/ أكتوبر المقبل، وذلك بعد أن نجح رئيس البلدية بإقناع المدير العام للوزارة بأن الأسباب التي دفعت المعارضة إلى إسقاط الميزانية هي سياسية وليست مهنية"، مدعيا أن "المعارضة لم تقدم أي ملاحظة ولم تعترض على بنود الميزانية وإنما كانت معارضتها لأجل إفشال عمل الرئيس، بدافع المناكفات السياسية".

وأضاف شرارة أن "هذا الأمر لمسه أيضا مدير عام وزارة الداخلية حين وجه أسئلة محرجة لأعضاء البلدية حول أسباب معارضتهم للميزانية المقترحة وعدم تقديمهم اعتراضات أو تحفظات أو مقترحات بديلة".

وعلم مراسلنا من مصدر مطلع أنه حتى يوم أمس، الثلاثاء، توجهت جهات رسمية إلى رئيس البلدية، علي سلّام، وعرضت عليه أن يبقى في الرئاسة لمدة ثلاث سنوات إضافية إلا أن موقفه لم يتغير وأنه يفضل إجراء الانتخابات في موعدها، مؤكدا أنه على قناعة بأنه سيحقق فوزا ساحقا في الانتخابات المقبلة.

ومن المزمع أن تتخذ الداخلية قرارها بشأن بلدية الناصرة، وما إذا ستعيّن لجنة لإدارة شؤون البلدية لغاية 3 أعوام أم أنها ستجري الانتخابات المحلية بالناصرة مع سائر البلدات في 30.10.2018.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018