أم الفحم: السجن المؤبد لمُدان بقتل حسين محاجنة

أم الفحم: السجن المؤبد لمُدان بقتل حسين محاجنة
المرحوم حسين أبو رعد محاجنة

فرضت المحكمة المركزية في مدينة حيفا السجن المؤبد على محمود محاجنة (40 عاما) من مدينة أم الفحم، بعد إدانته بجريمة قتل الشاب حسين محاجنة (27 عاما) من أم الفحم من مسافة قريبة جدا، خلال حفل زفاف أقيم في قاعة الريف بالمدينة في تاريخ 29.09.2016، حيث أطلق عليه 8 رصاصات، اخترقت 6 رصاصات جسده وقتلته، كما أصيب شابان آخران بجروح.

وذكرت المحكمة في قرارها، أمس الخميس، "الحكم بالسجن المؤبد على محمود محاجنة لقتله المرحوم حسين محاجنة، إلى جانب الحكم عليه بالسجن الفعلي عامين إضافيين بعد إدانته بمخالفات سلاح".


حسين محاجنة قبل إطلاق النار عليه بدقائق (ناشطون)

وأضافت أن محاجنة "أدين أيضا بالتسبب بإصابة في ظروف خطيرة وعليها حكم 4 أعوام سجن فعلي، علما أن مدة محكوميته بدأت منذ يوم اعتقاله في 30.09.2016".

وفرضت المحكمة في قرارها كذلك على المُدان "غرامة قدرها 258 ألف شيكل كتعويض لعائلة المرحوم، إضافة إلى تغريمه بمبلغ 35 ألف لكل واحد من المصابين الإثنين في نفس الجريمة كتعويض، على أن يتم دفع التعويضات حتى موعد أقصاه 01.04.2019".

ومنحت المحكمة المركزية مهلة 45 يوما للمدان من أجل تقديم استئناف على القرار.

وفي سياق ملف الجريمة، وجهت النيابة لمحاجنة تهم: "القتل عمدا"، إضافة إلى "التسبب بإصابة في ظروف خطيرة (إصابة شخصين) ومخالفات متعلقة بالسلاح"، وقررت المحكمة بدورها إدانته في تاريخ 11.10.2018 بما نسب إليه.

وكانت النيابة قد طالبت عند تقديم لائحة الاتهام في 25.10.2016 تمديد اعتقال محاجنة إلى حين الانتهاء من كافة الإجراءات القضائية ضده.

ويُستدل من لائحة الاتهام أنه 'في تاريخ 22.09.2016 خلال ساعات المساء، تطور جدال بين المتهم والمرحوم، والذي كان مالكا لمقهى 'سهر الليالي' في حي راس الهيش بمدينة أم الفحم، وذلك على خلفية رفض المرحوم إدخال المتهم إلى المقهى خلال بحثه عن شخص معين. وفي يوم 29.09.2016 أقيم حفل زفاف لمواطن فحماوي في قاعة الريف بالمدينة، وتواجد في الحفل من بين المدعوين، المتهم والمرحوم، إضافة إلى الشابين شادي وحسن محاجنة. ووصل المتهم إلى حفل الزفاف وبحوزته مسدس أخفاه تحت ملابسه. وخلال الحفل عند الساعة 21:50 تقريبا، قام المرحوم ليرقص في ساحة الرقص وتواجد بقربه الشابان شادي وحسن محاجنة، وعندها أخرج المتهم سلاحه وتوجه إلى المرحوم وأطلق عليه عدة رصاصات من مسافة قريبة، ما أسفر عن مقتله، وإصابة الشابين شادي وحسن محاجنة. وبعد ذلك قام شقيق المتهم بالاقتراب وسحب المسدس من يد شقيقه وأمره بترك المكان'، حسبما جاء في لائحة الاتهام.

يذكر أن الشرطة رجحت في حينه، اعتمادا على تحقيقات الطاقم الخاص، أن "جريمة القتل وقعت على خلفية نقاش ما بين الضحية وبين الجاني الذي شعر، على ما يبدو، بالإهانة والمساس بكرامته ما دفعه إلى اقتراف الجريمة".