أم الفحم: تنديد بالعنف والجريمة ودعوات لتحكيم العقل

أم الفحم: تنديد بالعنف والجريمة ودعوات لتحكيم العقل
السيارة التي كان فيها الفتى ووالدته بأم الفحم، صباح اليوم

أكدت الطواقم الطبية في مستشفى "هعيمك" بالعفولة أن حالة الفتى (14 عاما) من أم الفحم الذي أصيب بعيار ناري حين كان في سيارة مع والدته قرب إحدى المدارس بالمدينة مستقرة، ووصفتها بأنها بين متوسطة وخطيرة.

وبحسب الشرطة، كانت امرأة وابنها في سيارة خصوصية حيث تمّ إطلاق وابل من الرصاص على السيارة التي تواجدا بها، ما أسفر عن إصابة الفتى بجروح متوسطة أحيل على إثرها للمستشفى للعلاج، وباشرت التحقيق في ملابسات الحادث.

ومن جهته، ناشد رئيس بلدية أم الفحم د. سمير محاميد، بتهدئة الأجواء وضبط النفس وتحكيم العقل ولغة الحوار.

وقال: "بداية نسأل الله عز وجل أن يرحم الفقيد الحاج سليم محمد سليم جابر جبارين، وأن يلهم أهله وعائلته الصبر والاحتساب، وأن يأجرهم ويخلفهم خيرا، وأن يسكن الفقيد فسيح جناته، وأن يمنّ على المصابين بالشفاء العاجل".

ودعا رئيس البلدية، الجميع في أم الفحم، إلى "ضبط النفس وعدم التسرّع وتحكيم لغة العقل والتفاهم والحوار، واستنكار القتل ونبذ العنف بكل أشكاله، وعدم اللجوء إلى أية وسيلة لا تحمد عقباها، وندعو الجميع كذلك بالتزام الحدود الشرعية والقانونية والأخلاقية والاجتماعية والإنسانية، وفي ذات الوقت ندعو أهل الخير والإصلاح إلى التدخل لتهدئة الأجواء والعمل على السلم الأهلي وحفظ البيت الفحماوي الواحد، بكل عائلاته ومركباته من كل سوء".

وأكد رئيس البلدية أنه منذ مساء أمس، الثلاثاء، على اتصال مباشر وتواصل مستمر مع كافة الأطراف ذات الصلة ومع الجهات الرسمية لتدارك الأوضاع ووضع حدّ لما وصلت إليه الأمور من منزلق خطير، بهدف إعادة الأمن والأمان إلى أم الفحم.