لقاء في المحكمة: النظر في قضيتي صلاح وإغبارية

لقاء في المحكمة: النظر في قضيتي صلاح وإغبارية
من قاعة المحمة في حيفا، اليوم

التقى رئيس الحركة الإسلامية (الشمالية) التي حظرتها إسرائيل، الشيخ رائد صلاح، والقيادي في حركة "أبناء البلد"، رجا إغبارية، وهما من نفس المدينة، أم الفحم، في قاعة محكمة الصلح بحيفا صباح اليوم، الثلاثاء، بعد فترة طويلة بسبب الاعتقالات والحبس المنزلي.

وحضر إلى المحكمة عدد من القيادات والكوادر من مختلف القوى السياسية، إلى جانب أقارب القياديين. 

وأجلت المحكمة جلسة إغبارية إلى تاريخ 15.2.2019، وذلك بسبب تغيب ممثل النيابة العامة.

واعتقل إغبارية في بتاريخ 11.9.2018، ثم أحيل للحبس في منزله بأم الفحم في تاريخ 15.10.2018، بشروط مقيدة، منها اعتقال منزلي ومنع استعمال الإنترنت. ووجّهت النيابة العامة إلى إغبارية لائحة اتهام بتاريخ 20.9.2018، نسبت إليه التحريض على "العنف والإرهاب وإظهار دعم وتشجيع منظمة إرهابية عبر شبكة التواصل الاجتماعي".

وقال المحامي الموكل بالدفاع عن إغبارية، أحمد علي خليفة، إن "جلسة المحكمة تأجلت إلى تاريخ 15.2.2019، بسبب عدم حضور ممثل النيابة، وكان من المقرر أن يرد الدفاع على لائحة الاتهام الموجهة ضد موكلي". 

وأشار خليفة إلى أن طاقم الدفاع سيطلب من المحكمة في الجلسة المقبلة إعادة النظر في شروط الحبس المنزلي المفروض على إغبارية.

واستأنفت المحكمة جلسة الاستماع لشهادة الشيخ صلاح في ملف محاكمته واعتقاله. وواصل الشيخ صلاح الرد على أسئلة الدفاع حول لائحة اتهامه إلى جانب مداخلات لقاضي المحكمة. وقررت المحكمة عقد الجلسة المقبلة في السادس من شهر آذار/ مارس المقبل.

وقال محامي الدفاع عن الشيخ صلاح، خالد زبارقة، إن "المحكمة عقدت اليوم كذلك، جلسة أخرى للنظر في طلب الدفاع اعتماد زوج الشيخ رائد كواحدة من المرافقين المراقبين له في جبسه المنزلي، ورفضت المحكمة الطلب، دون أي مبرر. كما نظرت الجلسة في توسيع مساحة الحبس المنزلي بحيث تشمل الساحة الخارجية في منزل الشيخ، وهو الأمر الذي أحالته المحكمة إلى سلطة السجون للنظر فيه من حيث الإجراءات الفنية وإمكانية إتاحته".

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية


لقاء في المحكمة: النظر في قضيتي صلاح وإغبارية