قلنسوة: أصحاب المنازل المهددة بالهدم يدعون لتصعيد النضال

قلنسوة: أصحاب المنازل المهددة بالهدم يدعون لتصعيد النضال
من التظاهرة الاحتجاجية في قلنسوة (عرب 48)

ناشد أصحاب المنازل المهددة في الهدم في مدينة قلنسوة، أهالي المدينة والبلدات العربية ونشطاء اللجان الشعبية للدفاع عن الأرض والمسكن، تصعيد النضال للدفاع عن منازلهم وتفعيل الحراك الشعبي لمواجهة إخطارات الهدم في البلدات العربية.

وأتت هذه المناشدة، خلال التظاهرة التي نظمت، اليوم السبت، عند المدخل الرئيسي للمدينة، وذلك احتجاجا على إخطارات الهدم الفورية للعديد من المنازل بذريعة البناء دون تراخيص، ورفضا لسياسة ونهج لجان التنظيم والبناء حيال البلدات العربية بالامتناع عن توسيع مسطحات النفوذ والمماطلة في المصادقة على الخرائط الهيكلية والإسراع في إصدار أوامر الهدم.

وتأتي هذه التظاهرة استمرارا للاحتجاجات  ضد سياسة هدم المنازل التي تهدد 3 منازل بالهدم الفوري، بحجة البناء غير المرخص، وحصل أصحاب المنازل المهددة بالمنزل، مؤخرا، على أمر بوقف تنفيذ أوامر الهدم إلى حين تحديد جلسة في المحكمة للبت في القرار.

وردد المشاركون بالوقفة الاحتجاجية الهتافات المنددة بسياسة هدم البيوت، داعين كافة السكان الالتحام خلف القوى الوطنية للمشاركة في الخطوات الاحتجاجية.

ورفعوا شعارات عبروا من خلالها عن رفضهم لسياسات الحكومة الإسرائيلية بالتضييق والهدم والتشريد منها: "لن نسمح بهدم البيوت"، "سنحمي البيوت بأجسادنا وأرواحنا"، "هدم بيت = هدم عائلة"، "هدم البيوت العربية لن يمر"، "هدم البيوت سياسة ظالمة"، "سنبقى وسترحلون مهما هدمتم"، وغيرها من الشعارات.

وتنظم اللجنة الشعبية في المدينة بالتعاون مع أصحاب المنازل والبلدية ونشطاء الأحزاب والفعاليات السياسية والشعبية، فعالية احتجاجية وتظاهرات رفع شعارات بالمدينة، وذلك ضمن النضال للدفاع عن المنازل الصادر بحقها أوامر هدم فورية وتواجه بهذه الأيام قرارات مصيرية وحاسمة بالمحاكم الإسرائيلية.