الطيبة: تصريح مدع تمهيدا لتقديم لائحة اتهام بجريمة قتل شاب

الطيبة: تصريح مدع تمهيدا لتقديم لائحة اتهام بجريمة قتل شاب
ضحية جريمة القتل في الطيبة، المرحوم سعد جبالي

قدمت النيابة العامة إلى محكمة الصلح في مدينة بيتاح تكفا، يوم الخميس الماضي، تصريح مدعٍ عام تمهيدا لتقديم لائحتي اتهام وطلب تمديد توقيف شابين لغاية الانتهاء من الإجراءات القضائية ضدهما، وذلك على خلفية جريمة قتل الشاب سعد جبالي (24 عاما) من مدينة الطيبة.

ومددت المحكمة بدورها فترة اعتقال الشابين لغاية يوم 2.4.2019 حيث من المزمع أن تقدم النيابة للمحكمة لائحتي الاتهام وطلب تمديد الاعتقال بحقهما. 

ويُستدل من ملف الجريمة أنه "في مساء يوم 13.11.18، تلقى مركز الشرطة 100 بلاغا حول شخص مصاب إثر إطلاق نار في بقالة في حي العمري في مدينة الطيبة. وفور تلقي البلاغ، سارع أفراد الشرطة إلى مكان الحادث ليلاحظوا أن المرحوم سعد جبالي، مصاب بعيارات نارية، حيث تم نقله إلى مستشفى 'مئير' في كفر سابا، وهناك أقر الأطباء وفاته".

وقدمت النيابة العامة يوم الخميس الماضي تصريح مدعّ بحق المشتبه به، ساري أبو عربيان (19 عاما)، وشاب آخر يبلغ من العمر 18 عاما، كان قاصرا عند اقتراف الجريمة، وهما من سكان الطيبة، حيث نسبت إليهما تورطهما في جريمة قتل المرحوم جبالي.

وجاء في ملف الجريمة أيضا أن "فريق تحقيق خاص في الشرطة قام بالتحقيق في الجريمة، والذي بدأ مهمة جمع الأدلة واستخدام أنظمة استخباراتية للكشف عن المتورطين في الجريمة. وبعد تحقيق مكثف ومعقد تضمن استخدام وسائل تكنولوجية متقدمة، قام فريق التحقيق الخاص بفحص توثيق لكاميرات مراقبة قرب مكان الجريمة ليلاحظوا أحد المشتبهين اللذين وصلا إلى البقالة في الطيبة يقف بالقرب من البقالة، بينما وقف الآخر داخلها وهو يضع قناعًا على وجهه وقفازات على يديه، ليطلق النار على الضحية أمام أعين والده، الذي كان متواجدًا في البقالة. وفق الشبهات، تمكن محققو الشرطة من متابعة طريق الهروب التي سلكها المشتبهان ثم لاذا بالفرار جريًا على الأقدام ومن ثم استقلا مركبة من نوع 'باغي' والذي وصل إلى المكان من الشارع المحاذي. وخلال التحقيق أتضح أن السائق هو صديق المشتبه بهما، فقام بنقلهما دون أن يعرف أنهما تورطا في جريمة قتل. وفي وقت لاحق، تم العثور على الـ'باغي' بعد تفتيش منزله. واعتقلت الشرطة المشتبه أبو عربيان بتاريخ 10.3.2019 وتم إلقاء القبض على المشتبه به الآخر ما أدى في نهاية المطاف إلى جمع أدلة دامغة ضدهما والتي تُبين، وفق الشبهات، أنهما قاما بارتكاب جريمة القتل". 

ووفقا للشبهات فإن "الخلفية لجريمة القتل تعود إلى نزاع متواصل بين عائلة الضحية وعائلة المشتبه به أبو العربيان، وذلك بسبب استئجار شقة سكنية، حيث قامت عائلة المشتبه به باستئجار شقة سكنية فوق محل بقالة لعائلة الضحية لعدة أيام، وفي وقت لاحق، عندما طلب أصحاب الشقة من عائلة المشتبه به إخلاء الشقة اندلع نزاع بين العائلتين. واتضح أيضا أثناء التحقيق بأن المشتبه به قرر أن ينتقم من الضحية، وطلب من المشتبه به الثاني مساعدته في الحصول على 'قطعة حديدية' (سلاح)".