بث شريطا عن الأقصى: التحقيق مع شاب من يافا بحجة التحريض

بث شريطا عن الأقصى: التحقيق مع شاب من يافا بحجة التحريض
الناشط إياد زبدة بعد التحقيق معه

اعتقلت الشرطة مساء أمس، الثلاثاء، الشاب إياد زبدة من مدينة يافا، في أعقاب نشره مقطع فيديو من داخل باحات المسجد الأقصى، والذي تناول خلاله اقتحامات المستوطنين المستمرة للمسجد الأقصى واستفزازهم لمشاعر الفلسطينيين.

وقامت الشرطة بالتحقيق مع الناشط اليافاوي بحجة التحريض، قبل أن تفرج عنه في وقت لاحق بشروط مقيدة من ضمنها الإبعاد عن المسجد الأقصى لمدة 15 يوما.

ولاقى المقطع الذي قام زبدة خلاله بتوجيه رسالة باللغة العبرية إلى المستوطنين، رواجا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي.

وبهذا الصدد، قال الناشط إياد زبدة في حديث لـ"عرب 48"، إن "لا شيء نخاف عليه في هذه الحياة، فأنا أؤمن بأنك إذا كنت مع الله، فإنه دائما يكون معك ولن يتركك، إذًا كن مع الله ولا تبالي".

وأشار إلى أن "المقطع انتشر بشكل كبير أولا لأن المسجد الأقصى هو خط أحمر بالنسبة لي ولكل المسلمين، وأيضًا يغيظ اليمين المتطرف الذين يريدون الاستيلاء عليه، ومن خلال هذا المقطع أردت تمرير رسالة لهم أن الأقصى للمسلمين فقط".

وختم زبدة بالقول إن "الأساليب التي تنتهجها الشرطة من ترهيب خلال الاعتقالات لن يخيفني، فأنا لم أدع للعنف ولا إلى التحريض، كانت هنالك رسالة وتعبير عن الرأي وهذا حق لي ولكل عربي في البلاد".

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية