مجلس يافة الناصرة يدين جرائم إطلاق النار العشوائي

مجلس يافة الناصرة يدين جرائم إطلاق النار العشوائي

أدان مجلس يافة الناصرة المحلي، رئيسا وإدارة وأعضاء، بأشد العبارات جرائم إطلاق النار العشوائي والتي أصيب خلالها عضو المجلس المحلي، حسين خطيب، برصاصة طائشة ليلة عيد الفطر.

وأكد المجلس المحلي في بيان أصدره اليوم، الأحد، أن ما حصل يعتبر تجاوزا لجميع الخطوط الحمراء والأعراف الدينيّة والأخلاقيّة، ودون مراعاة للمحتفلين في العيد، كبارا وصغارا.

وأضاف أن "حيازة السلاح وجرائم إطلاق الرصاص العشوائي في الهواء ليس مجرد ظاهرة بل باتت ثقافة أو قل إنها مرض ينخر عظام مجتمعنا، وللأسف هذا التسيب والإهمال والاستهتار ينتهك حياة الإنسان. ويرأى المجلس المحلي بهذه الظاهرة تجاوزا لكل الأعراف والتقاليد، وتهديدا يقض مضاجع جميع مواطني البلدة، ويمهد لنشر ثقافة استعمال السلاح دون مبرر" .

وختم مجلي يافة الناصرة بالقول إن "مثل هذه الحوادث تساهم في نشر الفوضى والخراب والخوف داخل مجتمعاتنا ومدننا، وعليه، يطالب المجلس المحلي الشرطة والجهات المختصة بتحمل كامل مسؤوليتها بوقف تلك الأعمال البربريّة المُستنكرة من جميع شرائح المجتمع في البلدة، وكشف مرتكبي هذه الظواهر المُستهجنة دون تسويف، وعدم السماح لخفافيش الظلام بالعبث بأمننا وأماننا وإعطائهم المجال لتهديدنا وقض مضاجع أطفالنا وأولادنا، فلقد بلغ السيل الزُبى والرصاص الطائش أصبح كابوسا علينا".

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية