مُستجيبةً لطالب عربي: جامعة حيفا تسمح بإعادة امتحان الملاءَمة للتمريض

مُستجيبةً لطالب عربي: جامعة حيفا تسمح بإعادة امتحان الملاءَمة للتمريض
ممثل الطلاب العرب في النقابة الطلابية عن التجمع الطلابي، الطالب قيس بحّاش

استجابت جامعة حيفا، وقسم التمريض بشكل خاص، لطلب ممثل الطلاب العرب في النقابة الطلابية عن التجمع الطلابي، الطالب قيس بحّاش، وسمحت للمتقدمين لامتحانات الملاءمة للمهنة في موضوع التمريض بإعادة التقدم للامتحان وإعطائهم فرصة ثانية في حال عدم قبولهم، وذلك بعد أن كانت إمكانية إعادة تقديم الامتحان غير متاحة لهؤلاء الطلاب مدى الحياة ما لم ينجحوا فيه من المرة الأولى، وذلك يعني عدم تعلم موضوع التمريض في جامعة حيفا إلى الأبد.

وتُعدّ هذه سابقة في العمل الطلابي في جامعات إسرائيل، والتي يقوم فيها طالب جامعي بالتأثير والضغط، ويكون شريكا بتغيير بند من بنود الدستور، لأنه مخوّل ومٌنتَخَب من مئات الطلّاب، ليشكل ذلك ضغطا على المؤسسة والجهات المخولة بالتغيير.

وجاء توجه الطالب بحاش بعد عدة مشاورات واجتماعات قام بها خلال سنتين كممثل عن قسم التمريض في النقابة الطلّابية، وطلاب التمريض، والطلاب العرب، بشكل عام في الجامعة.

وقال بحاش لـ"عرب 48": "تابعت وبحثت خلال الاجتماعات قضية امتحان الملاءمة للمهنة في موضوع التمريض، وعدم توفر إمكانية تقديم الامتحان لمدى الحياة لمن لم ينجح في عبور الامتحان من المحاولة الأولى، علما أن قسما كبيرا من المسجلين لموضوع التمريض في جامعة حيفا هم من العرب".

وأوضح بحاش أن كثيرا من الطلاب العرب يشرعون بالدراسة، بعد إنهائهم المرحلة الثانوية مباشرة، ما يعني أنهم غير متمكنين جيدا من اللغة العبرية، وليس لديهم التجربة الكافية في تحليل المواقف والحالات التي يُسألون عنها في الامتحان لعدم خوضهم مثل هذه التجارب من قبل وعدم انكشافهم على شتى مجالات الحياة".

وأشار بحاش إلى أن عدم إعطاء فرصة أخرى لمن لم ينجح في هذا الامتحان، "لهو قرار ظالم وغير منصف بحق طلابنا".

واختتم بحاش حديثه بالقول: "هذه فرصة لكي أشكر كل شخص كان له دور وساهم في توفير كافة الظروف والإمكانيات، للنهضة بمسيرة العلم بمجتمعنا، وهذه أيضًا إجابة لكل من تساءل عن جدوى وجودنا في النقابة علمًا أن هذا الإنجاز هو أحد إنجازاتنا العديدة في قسم التمريض على مدار ثلاث سنوات".