شجار بالمفرقعات بكفرمندا وإضرام النار بمنزل ومركبة برهط

شجار بالمفرقعات بكفرمندا وإضرام النار بمنزل ومركبة برهط
إضرام النار بمنزل برهط (تصوير سلطة الإطفاء)

تجدد شجار المفرقعات مساء اليوم السبت، في قرية كفرمندا، فيما أضرمت النيران بمنزل ومركبة في مدينة رهط، وهو حادث إضرام النيران الثاني بالممتلكات عقب جريمة قتل الشاب عزمي أبو صهيبان (35 عاما).

ونشب في ساعات مساء السبت، شجار بين مجموعة من الشبان في قرية كفرمندا، تخللها استعمال المفرقعات، حيث أصيب عددا من الأشخاص بجروح متفاوتة قدمت لهم العلاجات الميدانية من قبل الطواقم الطبية، فيما هرعت الشرطة بقوات معززة للقرية بمحاولة لاحتواء الشجار وفرض النظام.

وفي رهط، تستمر أجواء التوتر عقب جريمة القتل التي راح ضحيتها الشاب أبو صهيبان، وهو أب لثلاثة أطفال، وهو شقيق مهندس بلدية رهط، إبراهيم أبو صهيبان، الذي كان قد تعرض لإطلاق نار يوم 12 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

وتجددت أعمال العنف في رهط، حيث بلغ عن إضرام النار بمنزل هو الثاني خلال أقل من 24 ساعة، كما أشعلت النيران بمركبة عملت طواقم الإنقاذ والإطفاء على إخماد المركبة ومنع انتشار النيران بالمنزل والممتلكات المحاذية له، دون أن يبلغ عن إصابات، فيما سمع أصوات إطلاق كثيف في بعض الأحياء السكنية على الرغم من التواجد المكثف للشرطة في المدينة.

ووفقا لسلطة الإطفاء والإنقاذ عملت طواقمها خلال نهاية الأسبوع على معالجة عدد من الأحداث والحرائق في رهط، ففي حي 22 تم إخماد حريق في منزل دون تسجيل إصابات.

كما تم إخماد حريق شب في سيارة مركونة بساحة منزل في حي 21 دون تسجيل إصابات، وفي نفس الحي أيضا تم إخماد حريق شب في منزل دون إصابات.