إغلاق منافذ حي عربي في اللد

إغلاق منافذ حي عربي في اللد
إغلاق المنفذ الوحيد لحي في اللد، اليوم

فوجئ سكان حي س. ح في مدينة اللد بإغلاق المنفذ الوحيد للحي بالقرب من قاعة "رويال بالاس" صباح اليوم الثلاثاء. وعلمنا أنه جرى إغلاق المنافذ الأخرى للحي في وقت لاحق.

وقال أحد سكان الحي، محمد الباز زبارقة، لمراسل "عرب 48"، ضياء حاج يحيى، إن "هذا عقاب جماعي لكافة المواطنين في الحي. لا يعقل أن تتخذ الشرطة إجراء كهذا بحق السكان الأبرياء، وهذا غير مقبول".

وأضاف أنه "إذا كانت الشرطة بالفعل تريد أن تحارب الجريمة كما تدعي، فنحن أول من يدعم ذلك، ولكن أسماء المجرمين ومن يعملون معهم لدى الشرطة وهي تعلم بالضبط من هو مجرم، فلماذا العقاب الجماعي؟ هذا مرفوض بتاتا. ليس بهذا التصرف تحارب الجريمة. سنتوجه إلى البلدية والأعضاء العرب فيها، من أجل فتح منافذ الحي من جديد، لأن إغلاق الشوارع من حق البلدية فقط".

وختم الزبارقة بالقول: "نطالب أعضاء البلدية العرب بالانسحاب من الائتلاف البلدي إذا لم يتم تسوية المشكلة في الساعات القريبة".

وقال شهود عيان إن "الشرطة أحضرت الجرافات وأغلقت المخارج الرئيسية والفرعية للحي وأبقت، على مخرج واحد فقط للخروج والدخول، علما أن هذا المخرج لا يصلح لدخول وخروج المركبات الكبيرة، وبصعوبة بالغة المركبات الصغيرة".

وأعرب سكان الحي عن تذمرهم من الوضع القائم، وطالبوا الشرطة بإعادة فتح الشارع والسماح للمواطنين بالتنقل بحرية.

وادعت الشرطة التي تواجدت في المكان أن ذلك من أجل سلامة المواطنين، ولمكافحة العنف والجريمة في الحي.

وقال أحد المواطنين المتواجدين في المكان، إن "هذا عقاب جماعي للسكان، إذا كان هناك إجرام فالشرطة تعلمه ويمكنها محاربته، أما أن تعاقب شريحة واسعة من السكان فهذا غير مقبول وغير معقول".

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة


إغلاق منافذ حي عربي في اللد

إغلاق منافذ حي عربي في اللد

إغلاق منافذ حي عربي في اللد