تمديد اعتقال الفتى المشتبه بجريمة قتل شادية أبو سريحان

تمديد اعتقال الفتى المشتبه بجريمة قتل شادية أبو سريحان
من مكان الجريمة بالنقب، أمس

مددت محكمة الصلح في بئر السبع، اليوم الأربعاء، اعتقال الفتى المشتبه به بالتورط في جريمة قتل شادية أبو سريحان، لغاية يوم الإثنين المقبل.

وكانت الشرطة قد اعتقلت القاصر من قرية بير المشاش مسلوبة الاعتراف في منطقة النقب، جنوبي البلاد، بشبهة التورط في جريمة قتل المرحومة أبو سريحان (35 عاما)، الليلة قبل الماضية. وتمّ نقل الفتى إلى مركز الشرطة للتحقيق معه على ذمة التحقيقات الجارية في ملف الجريمة.

الزوجة الثالثة

وبحسب المعلومات المتوفرة، فإن ضحية الجريمة شادية أبو سريحان الزوجة الثالثة ليوسف أبو سبيت في قرية بير المشاش، الواقعة بين "موشاف نفاطيم" ومفرق عرعرة النقب على شارع رقم 25، تركت خلفها 3 بنات (9 و7 أعوام و10 شهور)، قُتلت على يد أحد أفراد العائلة. حققت الشرطة مع 4 من الأقارب بينهم الفتى القاصر، ومن المتوقع تشريح جثتها في معهد أبو كبير الجنائي، إذ بدت على جثتها علامات عنف.

ووفقا للشبهات، تحولت أبو سريحان إلى ضحية للواقع الذي عاشته في المجتمع العربي بالنقب، إذ عانت منذ زواجها قبل نحو 10 أعوام من عنف جسدي وكلامي من قبل عدد من أبناء ضرتيها. كانت تعمل بالتنظيف في بلدة "عومر" فتعرف عليها يوسف أبو سبيت وتزوجها، شادية من عائلة أبو سريحان من قرية تل السبع وزوجها من عائلة أبو سبيت، وهي غير مسجلة بأنها زوجته.

وقال شقيق القتيلة، حسن أبو سريحان، إنه "فُجعنا بجريمة قتل شقيقتي شادية، كانت إنسانة طيبة. آلمنا ذلك كثيرا ولا نتهم أحدا".

وبحسب ما قالته صديقة للقتيلة، فإن "شادية كانت امرأة مستقلة، وبحوزتها رخصة سياقة وسيارة، ولم تشارك أحدا في مشاكلها في المنزل".

القاصر ينكر الشبهات

وجاء في تصريح للمحامي الموكل بالدفاع عن القاصر، مصطفى نصار، إن "موكلي ينكر الشبهات المنسوبة إليه. التقيت بالفتى ابن 17 عاما قبل التحقيق، وأنكر الشبهات المنسوبة إليه كليا".

هذا، وكان الطاقم الطبي في مستشفى "سوروكا" في مدينة بئر السبع قد أعلن صباح أمس، الثلاثاء، وفاة شادية أبو سريحان، بعد أن أحيلت بحالة حرجة مساء، الإثنين، إلى المستشفى للعلاج، وقدم الطاقم الطبي الإسعافات الأولية وحاول إنقاذ حياتها، لكن كل المحاولات فشلت وأقر وفاتها.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة