أم الفحم: وقفة احتجاجية ضد العنف والجريمة أمام مركز الشرطة

أم الفحم: وقفة احتجاجية ضد العنف والجريمة أمام مركز الشرطة
طفلة كانت حاضرة في الوقفة الاحتجاجية (عرب 48)

شارك العشرات من أهالي مدينة أم الفحم، في وقفة احتجاجية، نُظّمَت أمام مركز الشرطة في المدينة، احتجاجًا على العنف والقتل في المجتمع العربي بشكل عام، وفي المدينة بشكل خاصّ.

وتأتي الوقفة الاحتجاجيّة، بعد أقل من أسبوعين، من مقتل الشاب خالد وليد حمد (جعو)، في جريمة إطلاق نار في المدينة، كما أصيب شاب آخر بجراح حينها.

صورة الشاب خالد حمد مرفوعة في الاحتجاج (عرب 48)

ونظّمت اللجنة الشعبية في المدينة، المظاهرة، بالإضافة إلى أهل ضحية جريمة القتل، حمد (35 عاما).

ورفع المحتجون شعارات منددة بالقتل والعنف، وشعارات أخرى تدين الشرطة بالتخاذل في القيام بواجبها، ما يساهم في استمرار تفشي العنف والجريمة.

وكُتب على بعض اللافتات، شعارات من قبيل: "دم أبنائنا وبناتنا ليس أقل احمرارًا"، و"على الشرطة توفير الأمن والأمان للمواطنين"، وغيرها.

وفي الوقت الذي تشهد فيه البلدات العربية تصاعدا خطيرا في أعمال العنف والجريمة، تتقاعس الشرطة عن القيام بدورها في كبح جماح هذه الظاهرة، وفي المقابل تنشط في إصدار أوامر منع نشر حول مجريات التحقيق في الجرائم.

مشاركون في الوقفة الاحتجاجية (عرب 48)

ومع مقتل الشاب خالد وليد حمد من أم الفحم، ترتفع حصيلة ضحايا جرائم القتل في المجتمع العربي منذ مطلع العام الجاري 2020 ولغاية الآن، 51 ضحية، كما تبين من المعطيات أن من بين ضحايا جرائم القتل العرب في البلاد 8 نساء.

(عرب 48)

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ


أم الفحم: وقفة احتجاجية ضد العنف والجريمة أمام مركز الشرطة

أم الفحم: وقفة احتجاجية ضد العنف والجريمة أمام مركز الشرطة

أم الفحم: وقفة احتجاجية ضد العنف والجريمة أمام مركز الشرطة

أم الفحم: وقفة احتجاجية ضد العنف والجريمة أمام مركز الشرطة

أم الفحم: وقفة احتجاجية ضد العنف والجريمة أمام مركز الشرطة