غمزو يطالب بمحاسبة الأطباء والممرضين الذين يشاركون بالأعراس

غمزو يطالب بمحاسبة الأطباء والممرضين الذين يشاركون بالأعراس
غَمزو في مستشفيات الناصرة، اليوم

طالب منسق كورونا في وزارة الصحة الإسرائيلية، البروفيسور روني غَمزو، اليوم الخميس، بمحاسبة الأطباء والممرضين الذين يشاركون بأعراس لا تلتزم بالتعليمات.

وتحدّث غمزو مع مديري المستشفيات: مدير مستشفى العائلة المقدسة، د. إبراهيم حربجي، ومدير المستشفى الفرنسي، د. نائل إلياس، ومدير مستشفى الناصرة (الإنجليزي)، البروفيسور فهد حكيم، مطالبًا الهيئات الإدارية والطبية بأن تكون مثالا يحتذى به في المحافظة على التعليمات والامتناع عن المشاركة في الأعراس التي لا تتم بحسب التعليمات.

وقال غمزو: "لو كنت تعرف أن الطبيب أو الممرض الذي يعمل في المستشفى متورط في قضية معينة، هل كنت ستتعامل معه وكأن شيئًا لم يكن؟ لا وألف لا. كم بالحري إذا كان هذا الشخص قد شارك في أحد الأعراس التي تقام بطرق غير قانونية وليست وفقا للتعليمات، وفي اليوم التالي، يأتي هذا الشخص إلى المستشفى لمعالجة مسن مريض وقد خرج للتو من العملية! ألا يقوم بجرمٍ بحقّه؟".

وقام غمزو بزيارة مستشفيات مدينة الناصرة: مستشفى العائلة المقدسة، المستشفى الفرنسي ومستشفى الناصرة (الإنجليزي)، بمرافقة المكلف بمكافحة وباء كورونا في المجتمع العربي، أيمن سيف، وبمرافقة إدارات المستشفيات والهيئات الطبية وممثلين عن اللجنة الاستشارية المعينة من قبل مدير عام وزارة الصحة البروفيسور حيزي ليفي، في إطار جولاته الميدانية إلى مستشفيات البلاد للاطلاع عن كثب على أوضاعها وفحص مدى جهوزيتها لاستيعاب مرضى كورونا وقدرتها على مكافحة الفيروس علمًا أن الشتاء على الأبواب.

وبعد الجولة الميدانية، نُظّم مؤتمر صحافي للإعلاميين العرب نُقل عبر تطبيق الزوم.

وقام البروفيسور حكيم بافتتاح المؤتمر بالتطرق إلى وضع كورونا في مدينة الناصرة، مؤكدًا على "أهمية تعاون كافة الجهات من أجل القضاء على الفيروس والعودة إلى الحياة الطبيعية".

انزعاج غمزو من عدم الالتزام بالتعليمات في عرس بأم الفحم

وكان غمزو قد غادر أم الفحم بعد أن توجه إلى ساحة مدرسة قطاين الشومر في المدينة لمشاهدة عرس كان يقام في شارع بالحي. وقد شاهد عدم الالتزام بأي من تعليمات وزارة الصحة بوضع الكِمامة والتباعد الاجتماعي مساء أمسِ، الأربعاء.

وكان غمزو قد زار مدينة أم الفحم واجتمع مع رئيس البلدية، د. سمير محاميد، ومع قيادة الشرطة والجبهة الداخلية، للاطلاع على سير العمل هناك ومواجهة تفشي كورونا.

وعقب رئيس أم الفحم على مغادرة غمزو بالقول إن "انزعاج غمزو أمر جيد من أجل التحرك لاتخاذ خطوات جدّية".

وأضاف أن "غمزو قد تجول في منطقة السوق ومواقع أخرى، وكنت أرافقه وقيادة الشرطة والجبهة الداخلية، وكان فيها التزام بعض الشيء ثم توجه لمشاهدة عرس حاول أصحابه المحافظة على التوصيات، لكنك تعرف أن مجتمعنا مهما حاول فإنه لن يلتزم بالتعليمات بشكل دقيق وهناك شاهد ما أزعجه".

وأوضح رئيس البلدية أنه "كنت قد توجهت برسالتين إلى غمزو ووزير الصحة، يولي أدلشطاين، ودعوتهما للعمل سريعًا على نقل الأعراس إلى القاعات والمتنزهات المفتوحة مع ضمان تطبيق كل التحديدات والقيود، وافقني الرأي أيمن سيف الذي تحدثت معه بعد زيارة غمزو للمدينة. صحيح أن غمزو انزعج، ولكن ربما هذا الانزعاج يدفعه إلى اتخاذ القرار السليم".

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص