النقب: المتابعة تدعو لمشاركة واسعة في مظاهرة لمواجهة المصادرة والتحريش

النقب: المتابعة تدعو لمشاركة واسعة في مظاهرة لمواجهة المصادرة والتحريش
من وقفة احتجاجية سابقة في القدس (أرشيفية)

دعت لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، في بيان، إلى "أوسع مشاركة في المظاهرة التي أقرتها الهيئات الشعبية واللجنة القطرية للرؤساء"، ردًّا على مخططات مصادرة أراضي والتحريش في أراضي النقب.

وأوضحت اللجنة أن المظاهرة ستُنظَّم في الساعة الرابعة بعد ظهر الخميس المُقبل، أمام مدخل قرية حورة في النقب.

وذكرت أنه "تقرر إجراء المظاهرة في اجتماع واسع، دعا له منتدى رؤساء السلطات المحلية العربية في الجنوب، يوم السبت الماضي، وعقد على جزء من الأراضي المستهدف، في قرية الأطرش، بمشاركة لجنة المتابعة واللجنة القطرية للرؤساء، ولجنة التوجيه العليا لعرب النقب".

ونقل بيان اللجنة عن رئيس المتابعة، محمد بركة، القول، إن "وحدة الصف والقبضة القوية، هي الضمان لنجاح المعركة"، مضيفا أن "الوحدة الكفاحية، والزخم في المشاركة في النضالات الميدانية، من شأنها أن تجعل الحكومة تعيد حساباتها في المؤامرات التي تحيكها ضدنا، ولهذا فإن المشاركة الواسعة في مظاهرة النقب، يوم الخميس الكبير يجب أن تكون مؤشرا لما سيتبعها من كفاحات".

وشدد بركة على أن "السياسات العنصرية تطالنا جميعا، ولكن المعركة الأشرس هي في النقب، وهذا يستوجب أيضا بذل طاقات أكبر، دفاعا عن النقب. وأعلن أنه بعد المظاهرة بيومين، ستجتمع لجنة المتابعة في النقب لبحث الخطوات اللاحقة"، بحسب البيان.

وذكر البيان أن بركة، كان قد عبّر في اجتماع يوم السبت الماضي "عن الاعتزاز بالموقف الوحدوي الصادر عن رؤساء المجالس المحلية العرب في النقب، برفضهم ما تسمى ’سلطة تطوير النقب’ وغيرها من التسميات، لأنه إذ لم تجد هذه الأجهزة الحكومية وأذرعها من تتعامل معه، فستصبح كالغصن الجاف، تسقط مباشرة. فهذه الأذرع الحكومية اعتمدت في أحيان كثيرة على اختراق وحدة الصف".

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص