اللد: وقفة احتجاجية على الجريمة وتواطؤ الشرطة

اللد: وقفة احتجاجية على الجريمة وتواطؤ الشرطة
جانب من الوقفة الاحتجاجية باللد، مساء الثلاثاء

شارك عدد من الناشطين والأهالي من سكان مدينة اللد، مساء الثلاثاء، في وقفة أمام مركز الشرطة في المدينة، احتجاجا على تواطؤ الشرطة وتقاعسها عن القيام بدورها لمنع تفشي الجريمة.

ورفع المتظاهرون لافتات تحمل الشرطة مسؤولية تفشي الجريمة في المجتمع العربي ومدينة اللد، التي فقدت، الإثنين، اثنين من أبنائها في جريمتي قتل راح ضحيتهما سلمان زبارقة، والفتى عمر أبو صعلوك، على خلفية نزاعات دموي بين عائلتين.

واتهم المتظاهرون الشرطة بالتواطؤ مع المجرمين، خصوصا بعد جريمة مقتل الفتى عمر أبو صعلوك في جريمة ارتكبت في شارع رقم 6 أمام أعين الشرطة التي تواجد قواتها في المكان لتوفير "حماية" مفترضة للضحية.

وتعيش مدينة اللد حالةً من التوتر الشديد، بعد جريمتي قتل ارتكبتا في غضون ساعات، وفي هذا السياق، قال الناشط غسان منيّر لـ"عرب 48" إن "إهمال الشرطة للمجتمع العربي تجسد الإثنين، ليظهر التواطؤ والاستهتار بحياة من كانوا بحمايتهم جليا".

وأشار منير إلى الاستياء والغضب لدى سكان اللد العرب والسخط من "نهج قائد شرطة اللد، شمعون دهان، وعناصر الشرطة المستهترة منذ سنين طويلة بحياة العربي، حيث اقتصر عملهم على تحرير مخالفات على كل شاردة وحماية آليات الهدم التي تهدم بيوت العرب".

وشدد على أنه "في ما يتعلق بحماية السكان وتعزيز شعورهم بالأمان فإن الشرطة عاجزة عن اتخاذ إجراءات فعالة ولا تبذل جهودا حقيقية، وحتى عندما رافقت 3 سيارات شرطة لأبناء عائلة متنازعة لم تقدر على حمايتهم".

ولفت إلى أن "هناك تساؤلات كثيرة تحوم في فضاء هذه الجريمة، كيف عرفوا مسار السيارة وساعة خروجها والعديد من الأسئلة، ما يوحي ويعزز من احتمال تواطؤئ من داخل الشرطة مع المنفذين الجناة".

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص


اللد: وقفة احتجاجية على الجريمة وتواطؤ الشرطة

اللد: وقفة احتجاجية على الجريمة وتواطؤ الشرطة