فك رموز جريمة قتل الفتى عمر أبو صعلوك

فك رموز جريمة قتل الفتى عمر أبو صعلوك
الضحية عمر أبو صعلوك

ادعت الشرطة الإسرائيليّة مساء اليوم، الخميس، فك رموز جريمة قتل عمر أبو صعلوك، التي وقعت خلال شهر كانون الأول/ ديسمبر المنصرم في شارع 6، قرب مفرق كفر قاسم.

وأوضحت الشرطة في بيان لها صدر، مساء الخميس، أن محققيها نجحوا بفكِ رموز جريمة قتل عمر أبو صعلوك، البالغ 15 عامًا، متهمة كُل من الأخوَين أنس (35 عامًا) ومؤمن الزبارقة (22 عامًا) وأقاربهما محمد زبارقة (35 عامًا) وعمر الزبارقة (31 عامًا) من سكان مدينة اللد وحسن زبارقة (29 عامًا) من سكان زيمر.

وزعمت الشرطة أن خلفية القتل تتمحور حول عملية انتقام بين عائلتّين متخاصمتَين، حيث خطط الأخوَين وأقاربهما للانتقام لقتل والدهما.

ووفق ما ذكر البيان أن "المشتبهين الخمسة ومشتبهين آخرين من أبناء عائلتهم جهزوا عدة مركبات، صباح جريمة القتل، بهدف الاعتداء على أبناء العائلة المتخاصمة الذين استعدوا لمغادرة مجمعهم السكني في مدينة اللد".

وأضاف البيان أن "قوة من الشرطة رافقت العائلة بناءً على طلبها خلال سفرهم نحو كفر قاسم. عندما سافر أبناء العائلة المتخاصمة على الطريق رقم 433، بالقرب من مفرق 'بن شيمن'، رصد أفراد الشرطة مركبة مشتبه بها من نوع "رينو"، التي حاول مستقليها الوصول إلى مركبة أبناء العائلة مما أثار شكوكًا حولها".

وأكمل البيان أن "المدعو عمر زبارقة قام بقيادة المركبة وعندما لاحظ أن الشرطة كشفته عاد نحو اللد وقامت الشرطة بملاحقته. وصلت المركبة المشتبه بها إلى المجمع السكني التابع للعائلة في مدينة اللد ثم أحرق المشتبه المركبة والهرب، ولاحقاً القي القبض عليه".

وزعم البيان:"انتظرت مركبتين من نوع "سكودا"، التي استقلها 4 مشتبهين، بالقرب من مفرق نحشونيم وصول العائلة المتخاصمة". واستطرد: "رصدت المركبة الأولى الموكب وأطلقت النار من المركبة الثانية مما أسفر عن مقتل عمر أبو صعلوك وإصابة شخص آخر بجروح خطيرة".

وأضاف البيان: "بعد الحادث هرب المشتبهون بسرعة فائقة (189كم في الساعة) نحو مدينة قلنسوة وقاموا بحرق المركبة التي اطلق منها النار ومن ثم عادوا الى منزلهم بواسطة مركبة اخرى التي قادها مشتبه معروف الهوية".

وأشار البيان إلى أن "مع انتهاء التحقيق مع المشتبهين الخمسة، قدمت النيابة العامة هذا الأسبوع تصريح مدعٍ حول نيتها تقديم لائحة اتهام مطلع الأسبوع القادم مرفقة بطلب توقيف حتى الانتهاء من الإجراءات القانونية بحقهم".

ووقعت جريمة القتل يوم 28 كانون الأول/ ديسمبر الماضي، وأسفرت حينها عن مقتل الفتى أبو صعلوك وإصابة ابن عمه بجروح حرجة وكلاهما من اللد، في جريمة إطلاق نار على شارع 6 قرب كفر قاسم أثناء تواجدهما بمرافقة الشرطة، بعد ساعات من جريمة قتل سلمان الزبارقة في مدينة اللد.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص