سخنين: اللجنة الشعبية تطالب الشرطة بكشف منفذي الأعمال الإجرامية

سخنين: اللجنة الشعبية تطالب الشرطة بكشف منفذي الأعمال الإجرامية
اجتماع اللجنة الشعبية في سخنين، مساء أمس

شجبت اللجنة الشعبية وبلدية سخنين في جلسة عقدتاها، مساء أمس السبت، بمشاركة أعضاء اللجنة الشعبية وإدارة البلدية، أعمال العنف والجريمة التي ازدادت في الآونة الأخيرة.

وأكدت اللجنة الشعبية التي تمثل كافة الأطر والحركات السياسية في المدينة أن أعمال العنف التي حدثت في الأسبوع الأخير، هي "أعمال بربرية، لا تمثل سخنين البلد الآمن والمتماسك"، مشيرة إلى أن "هناك أشخاصا لا نعرف هويتهم يريدون أن يمسوا سخنين، أمنها واستقرارها الفردي والجماعي، وهنا نحمّل الشرطة المسؤولية ونطالبها بالتحقيق وكشف المجرمين".

وأضافت أن "سخنين بلد آمن والاعتداء على أي فرد اعتداء على كل المجتمع السخنيني. نحذر من مرتزقة مأجورين يسعون لضرب سخنين بلدنا الغالي. ونتمنى الشفاء العاجل للشاب الذي أصيب بعيار ناري في مكان عمله وأن يعود لحضن العائلة".

وحيّت اللجنة الشعبية مشاركة أهال من سخنين في المظاهرات القطرية احتجاجا على العنف في قرانا ومدننا العربية، وقالت إن "رسالتنا للشرطة أن تقوم بواجبها، ونطالب الحكومة بتبني إستراتيجية وتوصيات لجنة المتابعة واللجنة القطرية لمواجهة العنف، توصيات بعد عمل أكثر من سنة، شارك في إعداد التوصيات أكثر من 150 من المختصين الباحثين، والمهنيين من مجتمعنا. نطالب بجمع السلاح وكشف الجناة".

هذا، وأكدت اللجنة الشعبية على "دور مؤسساتنا بحملات التوعية ضد العنف، وتماسكنا، ووحدتنا، وتعاضدنا لردع آفة العنف التي تشكل تهديدا لحياتنا وأمننا".

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص