جلجولية: مصطفى حامد يغادر المستشفى ويزور ضريح صديقه محمد عدس

جلجولية: مصطفى حامد يغادر المستشفى ويزور ضريح صديقه محمد عدس
مصطفى حامد يزور ضريح صديقه، اليوم (تصوير المجلس)

سرح مستشفى "مئير" اليوم، الخميس، الفتى مصطفى حامد (15 عاما) من جلجولية إلى منزل أسرته بالقرية، بعد أن كان في حالة حرجة قبل 9 أيام إثر إصابته في جريمة إطلاق نار بجلجولية.

وكان الفتى حامد قد أصيب بجروح بالغة الخطورة، في حين قُتل صديقه محمد عبد الرازق عدس (14 عاما)، مساء يوم 9 آذار/ مارس الجاري.

مصطفى حامد والطاقم الطبي قبيل تسريحه، اليوم (تصوير المستشفى)

وشكرت والدة الفتى، صابرين عبد الغفار، الطواقم الطبية على جهودها التي بذلتها من أجل إنقاذ وتعافي نجلها.

وزار الفتى، في وقت لاحق، ضريح صديقه المرحوم محمد عبد الرازق عدس في مقبرة القرية، ووضع عليه باقة من الزهور.

وقال الفتى مصطفى حامد لـ"عرب 48" إن "المعنويات عالية والحمد لله، لكنني حزين جدا على مقتل صديقي، ولا توجد كلمات تصف شدة الألم".

وتوجه حامد بالشكر لطاقم المدرسة وأهالي جلجولية "الذين ساندوني ومدوا يد العون لنا في هذه المأساة، وأتمنى أن أعود قريبا إلى مدرستي".

وقال الوالد أسامة حامد لـ"عرب 48" إن "هذه الأيام مرت علينا بصعوبة. كانت أيام عصيبة، ولكن تخطيناها بحمد الله".

مصطفى حامد مع والده وأقارب بجلجولية، اليوم (تصوير عرب 48)

وأضاف أن "مصطفى كان قويا، وبقوته استطاع أن يتغلب على هذه المأساة. نتقدم بتعازينا أولا إلى أهل المرحوم محمد عدس، ونشكر كل من ساندنا وساعدنا في هذه المأساة".

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص


جلجولية: مصطفى حامد يغادر المستشفى ويزور ضريح صديقه محمد عدس

جلجولية: مصطفى حامد يغادر المستشفى ويزور ضريح صديقه محمد عدس