النيابة تتهم المتظاهرين العرب بـ"العنصرية": 1000 معتقل عربي ويهودي يساري

النيابة تتهم المتظاهرين العرب بـ"العنصرية": 1000 معتقل عربي ويهودي يساري
قوات الشرطة في يافا، أول من أمس (أ.ب.)

أعلنت الشرطة الإسرائيلية اليوم، الإثنين، أنه خلال قمعها الاحتجاجات في المجتمع العربي، اعتقلت قرابة 1000 مواطن على خلفية الاحتجاجات والمواجهات في أنحاء البلاد، خلال الأسبوع الماضي، والتي أعقبت اعتداءات قوات الشرطة على المصلين في المسجد الأقصى والمحتجين ضد تهجير عائلات فلسطينية من بيوتها في حي الشيخ جراح والعدوان على غزة. وشارك الشاباك ووحدة حرس الحدود في هذه الاعتقالات.

ورغم اعتداءات مجموعات المستوطنين على مواطنين عرب والأملاك، في القدس والمدن الساحلية خصوصا، مثل اللد والرملة ويافا وعكا وحيفا وبات يام، إلا أن الشرطة لم تنشر معطيات حول اعتقالات في صفوف المستوطنين.

ووفقا لموقع صحيفة "معاريف" الإلكتروني، فإن 850 معتقلا هم مواطنون عرب، بينما القسم الأكبر من المعتقلين اليهود، حوالي 150 شخصا، هم يساريون شاركوا في احتجاجات إلى جانب ناشطي التجمع وحراكات شبابية في المجتمع العربي. كما تبين من المعطيات أن 20% من المعتقلين هم قاصرون عرب.

وقدمت النيابة العامة الإسرائيلية 116 لائحة اتهام في أعقاب الاحتجاجات في أنحاء البلاد، وجميعها ضد مواطنين عرب. ونسبت النيابة في معظم لوائح الاتهام "الاعتداء على شرطي". وذكر موقع صحيفة هآرتس"، نقلا عن مصادر في النيابة العامة، أن لوائح الاتهام هذه لا تشمل معتقلين في الأيام الأخيرة والذين ستُقدم ضدهم لوائح اتهام قريبا.

وأوعز القائم بأعمال المدعي العام الإسرائيلي، عَميت إيسمان، خلال اجتماع عُقد يوم الخميس الماضي، بتسريع تقديم لوائح الاتهام إثر مواجهات، وأن يكون مدعٍ مسؤولا عن ذلك في كل منطقة.

كذلك أصدر إيسمان تعليمات باستخدام بند "الدافع العنصري" في لوائح الاتهام، وفقا لـ"هآرتس"، والطلب من المحكمة بتمديد الاعتقالات حتى انتهاء الإجراءات القضائية.

وتضمنت جميع لوائح الاتهام الادعاء أن المخالفات ارتكبت في ظروف خطيرة، وجاءت صيغتها كالتالي: "الأفعال جرت في إطار موجة خرق النظام وأعمال شغب عنيفة في أنحاء البلاد، على خلفية قومية – عنصرية... وذلك، قبل واثناء خوض دولة إسرائيل معركة عسكرية ضد منظمة حماس في قطاع غزة، وفيما يرزح السكان المدنيون في دولة إسرائيل تحت هجوم بمئات المقذوفات".

حصيلة الاعتقالات في المجتمع العربي الليلة الماضية

يستدلُ من المعلومات الأولية المتوفرة أن حصيلة الاعتقالات التي نفذتها الشرطة في البلدات العربية، الليلة الماضية، على خلفية الاحتجاجات ضد العدوان على القدس وغزة واعتداءات المستوطنين على مواطنين عرب، حسب التوجهات التي وصلت إلى مركزة الاعتقالات في مركز "عدالة" الحقوقي، ماريّا زهران، هي كالتّالي: عين السهلة - معتقلان، عكا - 3 معتقلين، كوكب أبو الهيجاء - 3 معتقلين، معاوية - معتقل واحد، كفر ياسيف - 4 معتقلين، النجيدات - 6 معتقلين، عرعرة - معتقل واحد، الناصرة - 6 معتقلين، كفر مندا - 7 معتقلين، اللد - معتقلان، والنقب - 6 معتقلين.

وتجدر الإشارة إلى أن أعداد المعتقلين غير رسمية وقابلة للحتلنة.

وتواصلت مركزة الاعتقالات في مركز "عدالة" مع محامين متطوعين ليتواجدوا في محطات الشرطة المختلفة حتى ساعات متأخرة من الليل لمنح استشارات للمعتقلين قبل التحقيق معهم.

وستعقد جلسات المحاكم للنظر في تمديد اعتقال المتظاهرين الذين تم اعتقالهم، الليلة الماضية، في ساعات المساء من هذا اليوم.

وقدمت النيابة العامة الإسرائيلية في منطقة حيفا إلى محكمة الصلح في حيفا، أمس، 15 لائحة اتهام دفعة واحدة ضد 16 مواطنا عربيا، بينهم 7 قاصرين، نسبت إليهم فيها "القيام بأعمال شغب، مهاجمة أفراد شرطة، عرقلة شرطي خلال قيامه بمهامه، محاولة الإيذاء المتعمد وغيرها". وطالبت النيابة المحكمة تمديد اعتقالهم حتى نهاية الإجراءات القضائية ضدهم. ولم يتم اعتقال أي من المستوطنين الذين هاجموا العرب وألحقوا اضرارا بأملاكهم.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص