تخفيض مدة اعتقال رجا إغبارية بيوم واحد

تخفيض مدة اعتقال رجا إغبارية بيوم واحد
إغبارية في المحكمة، أمس

قررت المحكمة المركزية في حيفا، مساء اليوم، تخفيض أيام اعتقال القيادي في حركة "أبناء البلد"، رجا إغبارية، بيوم واحد، أي حتى يوم الأحد المقبل، بعد استئناف محاميه على قرار محكمة الصلح في الخضيرة تمديد اعتقال لمدة 5 أيام، أمس الأربعاء، وذلك بشبهة "التحريض على العنف عبر شبكة التواصل الاجتماعي".

وقال المحاميان ربيع إغبارية من مركز عدالة، وأحمد خليفة، في المحكمة أمس في الخضيرة أن "طلب تمديد الاعتقال غير مبرر قانونيًا، وأنه لا يمكن تمديد اعتقاله على ذمة التحقيق، لأن الشرطة اعترفت بنفسها أنها استنفذت كامل الأسئلة خلال التحقيق المطول في اليوم السابق، ومن الناحية الأخرى، احتمال إعاقة التحقيق أو تشكيل خطر أمني غير وارد في هذه الحالة. واعتبر أن المسألة تقع ضمن حرية التعبير السياسي التي لا تعطي مصداقية لإبقائه معتقلًا، خاصة بعد استنفاذ التحقيق المطول في هذا الشأن".

وأضافت أنه "بعد عرض النيابة موادا تندرج تحت بند 'مواد سرية' على المحكمة، قررت الأخيرة تمديد الاعتقال لمدة 5 أيام، تحت ادعاء أن منشورات إغبارية قد تشكل أساسًا قانونيًا لاتهامات ضده بشكل يتيح اعتقاله في هذه المرحلة لاستكمال التحقيق، وأيضًا لا يمكن الاكتفاء باعتقال بشروط بديلة في هذا النوع من القضايا وعلى ضوء المواد السرية، قررت تمديد الاعتقال لمدة 5 أيام".

ودانت لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، اعتقال القيادي في حركة أبناء البلد، رجا إغبارية، وأكدت أن "هذا الاعتقال يندرج في إطار الملاحقات السياسية الترهيبية ضد الناشطين السياسيين، وبهدف تجريم العمل السياسي، والنضال ضد السياسات الإسرائيلية الحربية والعنصرية". وقالت المتابعة إنه "واضح مما رشح للإعلام من المصادر المخابراتية، أن الرفيق رجا يلاحق على مواقفه السياسية وكتاباته المعروفة والمعلنة للقاصي والداني". وأكدت المتابعة وقوفها إلى جانب إغبارية، وكافة المعتقلين والملاحقين سياسيا.

وسبق أن صرحت أسرة إغبارية، أول من أمس، أن "الشرطة صادرت الحواسيب الخاصة وهاتفا خليويا من المنزل".

وادعت الشرطة إنه "جرى اعتقاله بشبهة نشر منشورات عبر شبكة التواصل الاجتماعي الذي يشتبه بأنها تحرض على العنف والإرهاب وتأييد منظمات إرهابية". وقالت الشرطة إن "اعتقاله جاء بعد مراقبة سرية لتحركاته عبر الشبكة العنكبوتية".