الحركة الوطنية في الداخل تستعد لاستقبال أسرى الحرية الأخوين غسان وسرحان عثاملة

الحركة الوطنية في الداخل تستعد لاستقبال أسرى الحرية الأخوين غسان وسرحان عثاملة

مع اقتراب موعد إطلاق سراح أسيري الحرية؛ غسان عثاملة (47 عاما) وشقيقه سرحان (30 عاما)، المرتقب اليوم الثلاثاء، تستعد الحركة الوطنية في الداخل لاستقبالهما في مهرجان احتفالي في قريتهما في الرينة الجليلية.

ومن المقرر أن يجري الاحتفال في الساعة السادسة من مساء اليوم، في ساحة العين، قرب بناية المجلس المحلي، حيث سيتضمن الاحتفال كلمات ترحيبية وفقرات فنية، يشارك فيها فرقة الدبكة وفرقة العودة للفنون الشعبية.

ومن المتوقع أن يتم إطلاق سراحهما في ساعات صباح الثلاثاء، وسيتوجه وفد من القوى الوطنية لاستقباله أمام سجن شطة، ليتجه الموكب بعدها إلى القرية، حيث يجري تنظيم استقبال حاشد للأسيرين، وتناول طعام الغداء على طاولة والد الأسيرين، الحاج محمد عثاملة، بمناسبة إطلاق سراحهما.

كما من المقرر أن يتحدث في الاجتماع رئيس مجلس الرينة المحلي، ورئيس لجنة متابعة شؤون الجماهير العربية في الداخل، ومتحدثون باسم الجمعيات التي تعنى بشؤون الأسرى والمحررين، بالإضافة إلى كلمة الجولان السوري المحتل، ورئيس حزب التجمع الوطني الديمقراطي.

وعلم موقع عــ48ـرب أن عددا كبيرا من الأسرى المحررين سوف يشاركون في المهرجان، كما يشارك فيه وفد من الجولان السوري، علاوة على وفود من القوى الوطنية في الداخل.

تجدر الإشارة إلى أن الأسيرين غسان وسرحان سوف يخرجان إلى الحرية في نهاية حكم بالسجن صدر ضدهما لمدة 6 سنوات في نهاية العام 2003 بتهم أمنية مختلفة.
.