السوق البدوي في النقب مستمر في تل السبع

السوق البدوي في النقب مستمر في تل السبع
توضيحية (أ ف ب)

أعلنت مجموعة من التجار والشباب في بلدة تل السبع في النقب، افتتاح السوق البدوي من جديد، وذلك في بلدة تل السبع العربية، ابتداء من الثالث من آذار/ مارس المقبل.

وتأتي هذه الخطوة ردا على الإجراء العنصري لبلدية بئر السبع، والتي عزمت على إغلاق السوق البدوي نهاية شهر شباط/ فبراير الجاري، بعد أكثر من قرن على افتتاحه، لإزالة بذلك معلما عربيا آخر من المدينة، وجد منذ 112 عاما لخدمة أهل النقب.

وجاءت المبادرة من تجار وشباب متأثرين من الخطوة التي أقدمت عليها بلدية بئر السبع بإغلاق السوق، وذلك بعد عقد عدة جلسات للبحث في المسألة بين رجال أعمال وتجار وأعضاء من بلدية تل السبع، واستصدار التصاريح اللازمة.

وذلك تأكيدًا على أن السوق البدوي ليس مرفقا تجاريا فقط وإنما يشكل تقليدا اجتماعيا أساسيا ومركزيا في حياة أهل النقب منذ أكثر من قرن من الزمن في مكانه الأصلي في مدينة بئر السبع، ولا يعتبر هذا الإجراء العنصري سابقة لبلدية بئر السبع، فقد حولت مسجد بئر السبع الكبير قبلها إلى متحف وصادرت الكثير من العقارات التاريخية التي تتبع لأهل النقب.

وسيتم الإعلان عن افتتاح السوق البدوي مرة أخرى، واستمراره في بلدة تل السبع، في يومي الإثنين والخميس من كل أسبوع، وذلك ابتداء من 3 آذار/ مارس المقبل.

خالد الصلعان

وفي هذا السياق، قال التاجر والناشط الاجتماعي، خالد الصلعان (الأعسم)، لـ'عرب 48': 'يعتبر السوق البدوي مرفقا تاريخيا لأهل النقب، حيث شهد العديد من القصص التاريخية والتراثية، وكون عنوانا للوجود العربي لأهل النقب على أراضيهم قبل قيام إسرائيل، التي تحاول إغلاقه'.

وتابع الصلعان: 'يمثل السوق في التراث البدوي لأهل النقب مكان لقاء الجميع والسؤال عن الأفراد واستقبال الضيوف والتعارف بين أبناء الأرض الواحدة'.

وأضاف الصلعان: 'ويعتاش من خلال العمل فيه المئات من الذين يعملون في مختلف أنواع التجارة، من ملابس ومواد أساسية وتجارة المواشي والأغنام، التي تشكل عنصرا تاريخيا مهما في حياة أهل النقب'.

واسترسل الصلعان 'يعتبر السوق المصدر الوحيد والأساسي لتوفير لقمة العيش لكثير من عائلات النقب، والمكان الأفضل لتسوق العائلات ميسورة الحال التي تناسبها الأسعار المنخفضة، المتوفرة بالسوق'.

وأكد الصلعان أن 'من هذا المنطلق تأتي المبادرة لافتتاح السوق البدوي من جديد في بلدة تل السبع العربية، ردا على خطوة رئيس بلدية بئر السبع العنصرية تجاه العرب، وهنا قد توجهنا إلى بلدية تل السبع التي رحبت بالفكرة من أجل خدمة أهل النقب وللفائدة التي ستعود على أهالي بلدة تل السبع'.

بدوره، قال القائم بأعمال رئيس بلدية تل السبع، رسمي أبو رقيق، لـ'عرب 48': إن 'قرار بلدية بئر السبع بإغلاق السوق البدوي، قرار فردي اتخذ من دون التوجه للقيادات العربية في النقب ودون استشارة أهالي النقب ودون طرح وتقديم البديل'.

وأضاف أبو رقيق أن إغلاق السوق 'ما هو إلا محاولة لإخفاء التاريخ العربي في المنطقة وتشويه التراث البدوي، وذلك استمرارا لعدة خطوات سابقة تظهر السياسة العنصرية للبلدية، منها إلغاء اللغة العربية في الحافلات العمومية بالإضافة إلى تحويل المسجد الكبير إلى متحف'.

وختم أبو رقيق 'من هنا باركنا المبادرة في نقل السوق البدوي إلي بلدة تل السبع وأبدينا استعدادنا لأخذ دورنا، والترحيب بضيوف بلدة تل السبع، ما سيعود بالفائدة على بلدة تل السبع وعلى النقب وحفاظًا على تراثنا وتاريخنا الذي يتمثل في السوق البدوي'  .

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018