التعليم العربي: 4 مدارس فقط تسجل نسبة 100% بالبجروت

التعليم العربي: 4 مدارس فقط تسجل نسبة 100% بالبجروت
(صورة توضيحية)

يستدل من معطيات نشرتها وزارة التربية والتعليم، اليوم الثلاثاء، أن عددا من 4 مدارس عربية ثانوية سجلت نسبة 100% بنتائج الطلاب الحاصلين على استحقاق شهادات البجروت، وهي: ثانوية عتيد كفر قرع، تيراسنطا الرملة، مدرسة العلوم والقيادة في يركا، وثانوية اللاتين في يافة الناصرة.

وتبين أن أول 15 مدرسة حصلت على نسب عالية ومميزة في نتائج امتحانات البجروت، وفقا للمعطيات، إلى المدارس الأربع هي: الشاملة-بيت جن 99.5%، البشائر- سخنين 98.9%، الأرثوذكسية العربية - حيفا، 98.1%، عتيد العلوم- اللد، 97.3%، سانت جورج- اللد، 97.2%، عتيد الأهلية- أم الفحم، 97.1%، ثانوية القاسمي- باقة الغربيّة، 96.7%، الشاملة- كوكب أبو الهيجاء، 96.7%، راهبات الناصرة- حيفا، 96.6%، ثانوية المشهد، 96.4% وثانوية جديدة- المكر، 96.2%.

وأظهرت المعطيات الصورة التربوية، إلى جانب نتائج التحصيل التعليمي، حيث أشارت المعلومات إلى تصدر مدارس عربية قائمة المدارس التي شهدت أعمال عنف بنسبة كبيرة في البلاد، وهي مدرسة عرعرة النقب الثانوية على رأس القائمة بنسبة 32.4%، وفي المرتبة الثانية المدرسة الشاملة أبو غوش بنسبة 29%، في المرتبة الرابعة الكلية التكنولوجية شفاعمرو بنسبة 19.6% والمرتبة الخامسة المدرسة الشاملة في جولس بنسبة 18.6% وفي المرتبة السابعة ثانوية كفر مندا بنسبة 17.4% ثم جاءت مدرسة الزرازير متعددة المجالات في المرتبة الثامنة بنسبة 16.5%.

وقالت وزارة التربية والتعليم إنه "قمنا، اليوم، بخطوة إضافية وشاملة لإكمال المعطيات ضمن الشفافية للجمهور، قبل فترة نشرنا معطيات الميتساف كذلك المحفزات الشخصية للمدارس وللمعلمين، واليوم، ننشر موقع "الشفافيّة للجمهور" كي يستطيع الأهل والجمهور لمعرفة المعطيات الخاصة ببلده وبمدرسة أولاده. كذلك هذا الأمر يعطي إمكانية إجراء مقارنة مع سلطات محلية أخرى".

تجدر الإشارة إلى أن معطيات نشرتها الوزارة، مؤخرا، تؤكد أن 40% تقريبا من تلاميذ الثانويات اليهودية هم من خلفية اقتصادية متينة، مقابل 1% فقط من تلاميذ الثانويات العربية الذين ينتمون لهذه الطبقة الاقتصادية، بينما الخلفية الاقتصادية لـ65% من التلاميذ العرب هي الأضعف.

وقال تقرير نشرته صحيفة "ذي ماركر"، الخميس الماضي، إن الوزارة رفعت الميزانيات لتلاميذ المدارس الثانوية الدينية اليهودية بشكل كبير خلال ولاية الوزراء غدعون ساعر وشاي بيرون ونفتالي بينيت، خلال السنوات 2012 - 2016.

وأكد التقرير أن طريقة تمويل الوزارة للمدارس الثانوية تمس بالتلاميذ من الشرائح الضعيفة وتمنع تقدمهم، إذ أنه كلما ارتفعت ميزانية المدرسة كلما ازداد عدد الحصص والمواد التدريسية.

ويبقى السؤال الأهم ما هي نسبة الطلاب الذين تقدموا لامتحانات البجروت من العدد الإجمالي لطلاب المدارس العربية؟

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية