الناصرة: اتهام البلدية بمحو جدارية النكبة تملقا للحكومة

الناصرة: اتهام البلدية بمحو جدارية النكبة تملقا للحكومة
جدارية النكبة بالناصرة (عرب 48)

للسنة السابعة على التوالي، يستيقظ أهالي مدينة الناصرة على حادثة محو جدارية النكبة المرسومة على أحد جدران "درب الحجاج"، قرب مدخل السوق القديم، والتي يحرص شباب جمعية "سنبدأ" على إعادة رسمها في أكبر مدينة عربية بالبلاد تعج بالزائرين والأهمية الخاصة بوجود الجدارية ليشاهدوها وينقلوا حكايتها للعالم أجمع.

 

وقال ناشطون إنه جرى الاعتداء على الجدارية ومحوها قبل عدة أيام.

وتحرص الناصرة على تاريخها وهويتها العربية الفلسطينية، فترى في شوارعها الجداريات العملاقة والرسومات التي تحمل كل منها رسالة وقضية.

وأثارت جمعية "سنبدأ" القضية متهمة البلدية بالتورط في هذا محو الجدارية، في حين جاء رد البلدية، ككل مرة، نافيا هذه الاتهامات جملة وتفصيلا.

زعبي: جدارية النكبة تحرج البلدية

وفي هذا السياق، قال عضو جمعية "سنبدأ"، محمد زعبي، لموقع "عرب 48" إنه "من المؤسف جدا أن جدارية النكبة أصبحت تشكل إحراجا لإدارة بلدية الناصرة، التي أصبح نهجها التملق لأكثر حكومة يمينية متطرفة، والمعروفة بعدائها لنا نحن المواطنين العرب في كافة أنحاء البلاد".

محمد زعبي

وأضاف أنه "من المخجل أنه قبل زيارة كل مسؤول من الحكومة اليمينية العنصرية لمدينتنا يتم إصدار أمر بمحو هذه اللوحة الفنية التي تمثل نكبة شعبنا، ومن المبكي أن هذه الجدارية جرى محوها 7 مرات سابقا، ومع ذلك قمنا نحن أهالي الناصرة بالتعاون مع جمعية "سنبدأ" ومؤسسات عديدة برسمها 8 مرات، وأكثر ما يؤلمنا نحن أبناء المدينة أنه في المرات الثلاث الأخيرة التي تم فيها محو الجدارية، أصبحت الأمور واضحة بعد صدور بيان الشرطة، حيث صرحت أن المسؤول الوحيد عن محو الجدارية في البلدات ومنها الناصرة السلطة المحلية، وهنا نوجه أصبع الاتهام لبلدية الناصرة، وتأكيدا لهذا الاتهام وبعد نصب كاميرات مراقبة في موقع الجدارية، تم رصد وتوثيق الاعتداء الواضح حيث تواجدت سيارة شرطة المدينة الخاضعة بشكل مباشر لرئيس البلدية، بالإضافة لتواجد موظفي البلدية في لحظة محو الجدارية".

وختم زعبي بالقول إن "الجمعية ومعها أهالي الناصرة يؤكدون على العزم لإعادة رسم جدارية النكبة في كل مرة يتم محوها، ونتوجه لبلدية الناصرة لنذكرها بأن نكبة شعبنا لا يمكن محوها من ذاكرتنا، ونطالبها بوقف هذه الاعتداءات التي تسيء في المقام الأول لها، وتثير غضب شعبنا، ونود إعلام مسؤولي البلدية أنه على الرغم من اعتراض وزراء عنصريين مثل ميري ريغيف، فقضية نكبة شعبنا الفلسطيني تطرح في البلدات اليهودية".

البلدية تنفي تورطها في محو الجدارية

وجاء رد بلدية الناصرة بالنفي القاطع عن تورطها في مثل هذه الاعتداءات، مؤكدة على حرصها الدائم بالحفاظ على هوية المدينة العربية والفلسطينية بدليل وجود الجداريات المختلفة على أطراف شوارعها الرئيسية والفرعية دون تعرض البلدية يوما لها.

سالم شرارة

وقال الناطق الإعلامي باسم بلدية الناصرة، سالم شرارة، لـ"عرب 48" إن "البلدية تحرص على توثيق مآسي وقضايا شعبنا الفلسطيني من خلال هذه الجداريات في الناصرة، شباب التغيير على سبيل المثال توجهوا أكثر من مرة لرئيس البلدية طالبين وضع رسومات توثق تاريخ نضالنا وكانت الاستجابة لهم من قبل الرئيس بشكل مباشر ودون تردد".

وأعرب عن استغرابه من "اتهامنا دائما بمثل هذا الاعتداء، هل هي مناكفة سياسية؟ هل هناك من يقوم ويحاول إشعال فتيل الخلاف بين القوى السياسية؟".

وأكد شرارة أن "بلدية الناصرة اهتمت في كل مناسبة سياسية بإصدار البيانات والمنشورات والمطويات التي تؤكد على نضال شعبنا، ومثال على ذلك، بلدية الناصرة اهتمت أن تحضر الفنان الفلسطيني ابن عنبتا، عارف دوابة، لكي برسم 25 شخصية وطنية فلسطينية من رموز شعبنا أمثال توفيق زياد، سميح القاسم، محمود درويش، إبراهيم وفدوى طوقان، لكي نضع هذه الكوكبة من الفنانين وأعلام الشعب الفلسطيني في القصر الثقافي المزمع بناؤه في الفترة القادمة".

وختم الناطق الإعلامي باسم بلدية الناصرة بالقول إن "هذه هي البلدية وهذا هو موقفها ولا يمكن لأحد أن يمس قضية شعبنا وثوابتنا الوطنية، ولا يمكن أن نتعامل مع ذكرى النكبة كشعار عابر فارغ، ونحن نمد أيدينا لرسم جداريات أخرى بالتعاون مع كل أطياف الناصرة".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018


الناصرة: اتهام البلدية بمحو جدارية النكبة تملقا للحكومة

الناصرة: اتهام البلدية بمحو جدارية النكبة تملقا للحكومة