كيف تواجه طمرة وشفاعمرو والمنطقة كورونا؟

كيف تواجه طمرة وشفاعمرو والمنطقة كورونا؟
يوزعون الكمامات في طمرة، هذا الأسبوع

اتخذت السلطات المحلية في منطقة شفاعمرو وطمرة، تدابير وقائية في سبيل مكافحة فيروس كورونا المستجد، بعد الإعلان عن إصابة عدد من المواطنين بالوباء في مدينة طمرة والاشتباه بإصابات أخرى في المنطقة، في الأيام الأخيرة.

وبدورهم، التزم رؤساء السلطات المحلية بخطة الطوارئ المعلن عنها في البلاد، فيما يتعلق بإجراءات العمل وتقليص عدد العمال وتشكيل لجان طوارئ في كل بلدة لمواجهة أزمة كورونا.

محطة لإجراء فحوصات كورونا بطمرة ليوم واحد

وفي هذا السياق، تفتتح في مدينة طمرة، اليوم الثلاثاء، وليوم واحدة فقط، محطة لإجراء فحوصات فيروس كورونا، عند موقف سيّارات مدرسة "الدكتور هشام أبو رومي" الثانوية، وفق ما جاء في بيان صدر عن البلدية.

وأوضحت البلدية أن "الفحوصات فقط لمن تلّقوا دعوة لإجراء الفحوصات من طمرة والمنطقة فقط. وأن محطة الفحص ستستقبل المطالبين بإجراء الفحص بين الساعات 12:00-21:00".

وبهذا الصدد، حاور "عرب 48" رؤساء السلطات المحلية في شفاعمرو وطمرة وشعب وكابول حول التجهيزات القائمة لمكافحة فيروس كورونا المستجد.

طمرة

وعن جاهزية مدينة طمرة، قال رئيس البلدية، د. سهيل ذياب، لـ"عرب 48"، إنه "في ظل أزمة الوباء العالمية، قمنا بتنظيم العمل الداخلي لموظفي البلدية وتنظيم مجموعات داخل المدينة، إذ تضم طمرة مركزا للطوارئ، وهو مجهز بكل ما يلزم المدينة في حالة الطوارئ. ونقوم على مدار شهري، أنا والمسؤول أحمد مصطفى ياسين، باختبار المركز وفحص الجاهزية، علمًا أن المركز مجهز بأحدث المعدات، ونحن على استعداد لتقديم الخدمات للبلدات المجاورة لنا إذا اقتضت الحاجة".

وتابع أنه "في مبادرة من "مجموعة نسائية طمراوية" ومجموعة "الشباب... أساليب البقاء" وبالتعاون مع البلدية، جرى فتح مركز للطرود الغذائية وتوزيعها بعد تعقيمها على العائلات المعوزة في حالة الطوارئ، وما يميز بلدية طمرة أنها قامت بتشكيل لجنة طبية تضم أطباء وصيادلة وممرضين بهدف العمل على افتتاح مركز لفحوصات كورونا".

يضعون الكمامات الواقية التزاما بالتعليمات

وأشار رئيس البلدية إلى أنه "في ظل فشل الحكومة وتقصير وزارة الصحة ونجمة داود الحمراء في افتتاح مراكز لفحوصات كورونا في البلدات العربية، نسعى نحن لإقامة مثل هذه المراكز، بالإضافة إلى إمكانية افتتاح مشفى محلي للمصابين بالفيروس، كما أننا نسعى لتشكيل لجان طبية من أجل رعاية شؤون الصحة للمواطنين العرب".

وختم د. ذياب بالقول إن "حكومة الصين قامت بتوزيع مواد تنظيف وتعقيم على مليارد ونصف مواطن، في حين أن إسرائيل التي تدعي الحضارة وتمتلك جهازا صحيا متقدما لم تقم بتزويد مواطنيها بالمستلزمات الوقائية، بل على العكس نرى أن العائلات الفقيرة لا تستطيع الحصول على مواد التعقيم بسبب الأسعار، وقام المستوردون بتخزين مواد التعقيم والمنتوجات الأساسية حتى يتم بيعها في ذروة الأزمة بأسعار خيالية، لهم نقوم الرأفة بالمواطن".

شفاعمرو

وأكد رئيس بلدية شفاعمرو، عرسان ياسين، في حديث لـ"عرب 48"، أن "المدينة خالية من الإصابات بفيروس كورونا، علمًا أن هناك 179 شخصا في الحجر الصحي ويتم التواصل معهم والتأكد من التزامهم بالتعليمات. وعلى الصعيد الشخصي أقوم بجولات ميدانية في شفاعمرو من أجل فحص التزام الأهالي بتعليمات الجهات المختصة، وما نلمسه هو التزام شبه تام بالتعليمات".

وأضاف أنه "قمنا بتشغيل مركز خدمات هاتفي للجمهور، وهو عبارة عن التواصل وإبلاغ المواطنين بالمستجدات من خلال نشرات إعلامية، وتلقي الاتصالات من المواطنين في حالة وجود أي استفسار منهم بما يتعلق بأزمة كورونا، ومن ناحية أخرى قمنا بتوزيع ما يقارب 1500 طرد غذائي ومستلزمات وقائية".

كابول

وأوضح مدير القوى العاملة في مجلس محلي كابول، مصطفى حمود، في حديث لـ"عرب 48"، أن "لجنة الطوارئ في المجلس المحلي في حالة انعقاد بشكل يومي من أجل الحتلنة بكل التطورات والتعليمات الجديدة، وهي تعمل بحسب خطة الطوارئ في البلاد من حيث تقليص عدد الموظفين وعمل الغالبية عن بعد منعا للتجمهر والتواجد في المجلس المحلي، فقد تركزت خدمات المجلس في مواجهة انتشار وباء كورونا".

مركز الطوارئ في طمرة

وأكمل أنه "جرى تعقيم المساجد والشوارع وجرى تحديد المصالح الحيوية في البلدة وتجهيزها لتلقي التعليمات في حالة الطوارئ من صيدليات ومحلات بيع أغذية، كما يقوم مركز الطوارئ بإرسال نشرات للمواطنين حول مستجدات الوباء والتعليمات الجديدة، وهناك طاقم متطوعين يعمل في ساعات الطوارئ على توزيع طرود غذائية وتقديم الخدمات للمواطنين".

شعب

أما مجلس محلي شعب، فلا يختلف عن غيره من السلطات المحلية العربية الأخرى، وقال رئيس المجلس المحلي، محمود بقاعي، في حديث لـ"عرب 48"، إن "لجنة الطوارئ تبدأ اجتماعها، صباح كل يوم، لبحث المستجدات الصادرة عن المكاتب الحكومية، والاهتمام باتصالات المواطنين. وبناء على ذلك يتم اتخاذ قرارات وإرسال نشرات للمواطنين من خلال موقع المجلس المحلي ورسائل نصية، كما جرى تجنيد فرق متطوعين خلال الأيام الأخيرة لتوزيع وجبات على المسنين في منازلهم".

وأكد بقاعي في ختام حديثه أنه "حتى الآن، لا توجد حالات كورونا في البلدة، علمًا أنه يتواجد في الحجر الصحي 26 شخصا، ومن هنا نناشد المواطنين التزام منازلهم وعدم الخروج إلا للحالات الضرورية القصوى".

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص