شاب من جت يتحدث عن إصابته بفيروس كورونا

شاب من جت يتحدث عن إصابته بفيروس كورونا
طواقم فحص كورونا في بني براك (توضيحية - أ ب)

يخضع الشاب رائد سمير سعد أبو فول (23 عاما) من سكان قرية جت المثلث، منذ يوم الجمعة الماضي، للحجر الصحي المنزلي بعد تشخيص إصابته بفيروس كورونا، إذ انتقلت العدوى إليه في مكان عمله "سوبر سال-غليلوت"، إلى جانب العديد من العمال العرب الذين أصيبوا بالفيروس.

واختار الشاب أبو فول الذي يعمل بورديات في "السوبر سال" من أجل تمويل دراسته الأكاديمية، ومن المفترض أن ينهي هذا العام دراسته لموضوع التمريض في مستشفى "روتشيليد" بحيفا، أن يعلن للجميع ومن منطلق المسؤولية الدينية والإنسانية والأخلاقية عن إصابته بالفيروس، ليتسنى لكل من خالطه إجراء فحص لكشف فيروس كورونا.

وسرد أبو فول من مكانه بالحجر الصحي في مكالمة هاتفية مع "عرب 48" حيثيات انتقال العدوى إليه في مكان عمله في "سوبر سال-غليلويت"، وترجح إصابة أيضا العديد من العمال من جت وباقة الغربية وكفر قرع وأم الفحم، وجميعهم يعملون بورديات في مكان العمل المذكور.

رفض وقبول

ولفت أبو الفول إلى أن "نجمة داوود الحمراء" رفضت طلبه بإجراء فحص لاكتشاف الفيروس، وفقط بعد أن توجه للمرة الثالثة والحديث بمبالغة عن خطورة وضعه الصحي وافقوا على إجراء الفحص له.

وقال عدد من العمال وبعض أفراد عائلاتهم أن طلبهم بإجراء فحوصات قوبل بالرفض، وجميعهم كرروا الاتصالات والطلبات بإجراء الفحوصات لاكتشاف فيروس كورونا، ولكي يتم الموافقة على طلبهم بإجراء الفحوصات للاطمئنان على صحتهم، خاصة بعد تسجيل المزيد من الإصابات ببلداتهم، أدعوا عند الاتصال إلى مركزية "نجمة داوود الحمراء" أنهم يعانون من أمراض مزمنة وخطيرة وحمى ودرجات حرارة مرتفعة جدا.

وعن تعامل الموظفين في بدالة المنظمة الصحية والرفض لطلب إجراء فحصوات لاكتشاف الفيروس، قال رائد أبو فول، لـ"عرب 48" إنه "رغم عدم شعوري بأي من عوارض المرض، ولأن العديد ممن يعملون معي أصيبوا بالعدوى، قمت بالاتصال عدة مرات إلى ‘نجمة داوود الحمراء’ لكن لم يمنحوني الحق بالفحص، فاضطررت أن أدعي بأنني أعاني من فقدان حاسة الشم لكي يقوموا بفحصي، وتلقيت النتيجة يوم الجمعة الماضي وكانت إيجابية، للأسف".

فحوصات وتعليمات

وأوضح أبو فول أنه لم يطلب منه التزام الحجر الصحي، لكنه أصر وكإجراء وقائي منه على إجراء فحوصات لاكتشاف الفيروس، وسافر بعيدا إلى حيفا، بعد أن هوّل من حجم وخطورة وضعه الصحي لكي يوافقوا على إخضاعه للفحوصات، مؤكدا ضرورة أن يخضع الشخص للفحوصات.

وبيّن أن أي شخص ممكن أن يحمل الفيروس دون أن يشعر ويمكن نقله العدوى للآخرين، وعليه دعا الجميع التزام منازلهم والتقيد بتعليمات وزارة الصحة والأطباء.

واستعرض المصاب بالفيروس تفاصيل ما حصل في "سوبر سال- غليلوت"، مبينا أنه "في يوم 12 آذار/ مارس الماضي بلغت إدارة السوبر العمال بأن زبونة يهودية مصابة بفيروس كورونا وبعد انتهاء فترة التحقيق الوبائي بعد 14 يوما والتأكد من إصابة الزبونة بالفيروس، طلب من 50 عاملا أن يكونوا بالحجر الصحي".

وأوضح أبو فول أنه "كان من الأصح أن يتم وضع العمال في الحجر الصحي منذ بداية التحقيق الوبائي وليس بعد انتهائه"، مبينا أنه "لم يكن من العمال الذين طولبوا بالتزام الحجر الصحي كونه يعمل بساعات محددة، ويأتي بسيارته الخاصة لمكان العمل، ولم يتواجد بالمكان إلا دخول الزبونة المصابة بالفيروس إلى السوبر للتسوق".

إصابات وعدوى

واشتكى أبو فول خلال الأسبوع الأخير من شهر آذار/ مارس من حمى بسيطة وإنفلونزا، معتقدا أن ذلك أمرا عاديا بسبب المرحلة الانتقالية بين الفصول، وعليه التزم المنزل وتغيب عن مكان العمل، وفي اليوم الأول لعودته أبلغتهم إدارة السوبر أن عاملا عربيا أصيب بفيروس كورونا وأن على العمال الذين خالطوه التزام الحجر الصحي.

وأوضح أنه "خلال الأيام الأخيرة شُخصت إصابة 15 عاملا في ‘سوبر سال- غليلوت’ من جت وباقة الغربية وكفر قرع وأم الفحم، بفيروس كورونا"، موضحا أن "عشرات العمال العرب يعملون بورديات في السوبر المذكور، ويتوقع ارتفاع عدد الإصابات بحال أجريت الفحوصات لمزيد من العمال".

أعراض وشكوى

ذات التجربة، خاضها الشاب محمد غانم غرة (18 عاما) المصاب بفيروس كورونا رقم 6 في قرية جت المثلث، بنشر بيان على صفحته الخاصة، على "فيسبوك"، واستعرض إصابته بالعدوى ومسار تنقله قبل أن تُشخص إصابته بالفيروس.

وكتب غرة الذي يعالج بالحجر الصحي المنزلي، إذ وصفت إصابته بالطفيفة: "التقطت العدوى من مكان العمل ‘سوبر سال- غليلوت’ ولا أعرف أن كنت حاملا الفيروس وأنا أعمل، لأني لم أشعر بأي نوع من الأعراض".

وأضاف أنه"بتاريخ 30/3/2020، طلب المسؤول عن العمل أن ندخل للحجر الصحي بسبب إصابة أحد العاملين معنا، تواصلت مع نجمة داوود الحمراء ‘مادا’ لأجل القيام بفحص ورفضوا بسبب عدم وجود أي أعراض".

وأوضح أنه "بعد ذلك بيوم، اتصلت مجددا وادعيت قائلا إن لدي حم 38.2 ووجع في جسدي ثم وافقوا، بعد يومين حصلت على النتيجة وكانت إيجابية. تواصلت مع جميع الأشخاص الذين أذكر لقائي بهم من تاريخ 19/3/2020 إلى 30/3/2020، وكل من لم أتذكره رجاء خاص أن يدخل لحجر صحي ويتواصل مع وزارة الصحة. وأتمنى أنني لم أنقل العدوى لأي أحد".

التزام وإبلاغ

ووفقا لمعطيات لجنة الطوارئ الطبية في جت، فقد سُجلت بشكل رسمي، حتى مسار اليوم الأحد، 12 إصابات بفيروس كورونا، بينما يتواجد 85 مواطنا بالحجر الصحي المنزلي لمدة 14 يوما، علما أن 5 منهم دخول الحجر الصحي، أمس السبت.

وذكرت اللجنة الطبية أن الإصابات في جت نسبة لعدد السكان هي من الأعلى في المجتمع العربي، وحث أهالي القرية على التزام منازلهم وعدم الخروج إلا للضرورة القصوى، وطالبتهم باتباع أسلوب الإرساليات بالشراء.

وأثنت لجنة الطوارئ الطبية في جت على الشابين أبو فول وغرة لقيامها بالإعلان عن إصابتهما بالفيروس ونشر مسار تنقلهما وإبلاغ كل من تواصل ومعهما وخالطهما ليتسنى له إجراء الفحوصات، وذلك لتفادي العدوى والإصابة لدى سكان القرية وأبناء المجتمع، وتمنت الشفاء العاجل لجميع المصابين.

توجهنا إلى "نجمة داود الحمراء" للحصول على تعقيبهم، وفي حال ردهم سيتم نشره على الفور.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"