موسم الانتخابات: حزب عربي جديد للمنافسة على مقاعد الكنيست

موسم الانتخابات: حزب عربي جديد للمنافسة على مقاعد الكنيست
علي سلام وسلمان أبو أحمد (تصوير "عرب 48")

يبدو أن الحديث عن احتمال إجراء انتخابات برلمانية مبكرة في البلاد، دفع بعض الشخصيات إلى بدء مشاورات في محاولة لاصطفافات جديدة وتشكيل أحزاب وقوائم بهدف خوض انتخابات الكنيست المقبلة أو الضغط من أجل تحسين شروط التفاوض مع القائمة المشتركة.

وعلم "عرب 48" أن المهندس سلمان أبو أحمد، الشخصية القيادية في الحركة الإسلامية (الجنوبية) ومرشحها سابقا لرئاسة بلدية الناصرة، والمقربة من رئيس بلدية الناصرة، علي سلام، يسعى إلى إقامة حزب عربي جديد، سيعلن عنه في غضون الأسابيع القليلة المقبلة، بهدف خوض انتخابات الكنيست المقبلة، وسيطلق على الحزب اسم "حزب الوسط، أفق عربي جديد".

وقال مصدر مطلع لـ"عرب 48" إن "اجتماعات ومشاورات تجري منذ شهور لتأسيس الحزب العربي الجديد، الذي سيأخذ على عاتقه الاهتمام بالقضايا الداخلية للمجتمع العربي".

أبو أحمد في مهرجان انتخابي دعما لسلّام (تصوير "عرب 48")

وأضاف أن "الحزب سينطلق من الناصرة، وسيضم شخصيات من المثلث والجليل والنقب وكذلك بعض أبناء الطائفة العربية الدرزية".

وذكر نفس المصدر أنه "نجري في هذه المرحلة تسجيل الحزب لدى مسجل الأحزاب، وفي حال المصادقة عليه ستتم الدعوة لمؤتمر صحفي للإعلان عن الحزب بشكل رسمي". 

وفي سياق متصل، قال رئيس بلدية الناصرة، علي سلّام، في مقابلة خاصة لـ"عرب 48" ستنشر لاحقا إن "قائمتنا المحلية 'ناصرتي' تعتزم خوض انتخابات الكنيست المقبلة بقائمة مستقلة أو بتحالف مع الحركة العربية للتغيير".

وأضاف سلّام أنه "شخصيا لا أفكر بالترشح لانتخابات الكنيست، لكن سأطرح أسماء شخصيات تستطيع أن تمثل قائمة 'ناصرتي' والمجتمع العربي على أكمل وجه".

يذكر أن الأحزاب الرئيسية في المجتمع العربي شكلت قبيل انتخابات الكنيست الماضية القائمة المشتركة التي تضم الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة والحركة الإسلامية (الجنوبية) والتجمع الوطني الديمقراطي والحركة العربية للتغيير وحصلت على 13 عضوا في الكنيست.