مكتب جونسون لجبارين: بريطانيا تعارض أي خطوة أحادية تسعى لضم الأغوار

مكتب جونسون لجبارين: بريطانيا تعارض أي خطوة أحادية تسعى لضم الأغوار
النائب د. يوسف جبارين

تلقى رئيس لجنة العلاقات الدولية في القائمة المشتركة، النائب د. يوسف جبارين، رسالة جوابية من مكتب رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، وذلك بعد توجه القائمة المشتركة برسالة إليه حول القضية الفلسطينية ومخاطر الضم الاحتلالي.

وفي الرسالة الجوابية، أكّد الوزير المكلف بملف الشرق الأوسط في مكتب رئيس الحكومة، جيمس كليفرلي، على موقف المملكة المتحدة "المعارض لأي خطوة أحاديّة الجانب تتمثل بضم أراضٍ من الضفة الغربية إلى إسرائيل"، مشيرًا إلى أن هذه الخطوات تتناقض مع القانون الدولي.

وأضاف كليفرلي أن "رئيس الحكومة جونسون كان قد نقل هذا الموقف مراتٍ عدّة إلى رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو"، كما وتم "التعبير عن هذا الموقف من قبل زير الخارجية أمام رئيس الحكومة البديل بيني غانتس، ووزير الخارجية، غابي أشكنازي".

نص الرسالة التي تلقاها جبارين

وأعرب الوزير كليفرلي عن "دعم بريطانيا لتسوية تفضي إلى إقامة دولة فلسطينية على أساس حدود الـ67 إلى جانب إسرائيل، مع تبادل أراضٍ وتوافق تام بين الطرفين، وتكون القدس عاصمة مشتركة للدولتين، إضافة إلى إيجاد حل عادل، منصف، واقعي ومُتفق عليه لقضية اللاجئين الفلسطينيين"، وذلك حَسَبَ نص جواب الوزير.

وأنهى كليفرلي الرسالة بالتأكيد على "استمرار الجهود البريطانية وبالتعاون مع شركاء دوليين آخرين من أجل عودة الطرفان إلى التفاوض ودعم حل الدولتين"، مشددًا أن "إنهاء الاحتلال وتحقيق السلام كان يجب أن يحصل منذ وقت طويل، والضغط البريطاني سيستمر من أجل منع أي خطوة من شأنها أن تُبعد السلام".

وكان جبارين قد توجه مؤخرًا باسم القائمة المشتركة إلى رئيس الحكومة البريطانية، مشيرًا فيها إلى القلق والاستنكار العارمين من الخطوات الإسرائيلية الاحتلالية لتعميق الاستيطان ومن عواقب مشروع الضم، الذي أعلنه رئيس الحكومة الإسرائيلية نتنياهو. كما وطالبت المشتركة برسالتها الحكومة البريطانية بتفعيل الضغوطات على الحكومة الإسرائيلية لمنع مشروع الضم، وتكثيف الجهود البريطانية والأوروبية من أجل إنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.