النائب بشارة يطرح قضية مصادرة الأراضي في دالية الكرمل وعسفيا..

النائب بشارة يطرح قضية مصادرة الأراضي في دالية الكرمل وعسفيا..

قدم النائب عزمي بشارة، يوم أمس، الأربعاء، 01/11/2006اقتراحاً عادياً على جدول أعمال الكنيست، طرح من خلاله السياسة العنصرية التي تتبعها السلطات ضد أهالي قريتي دالية الكرمل وعسفيا منذ سنوات، بلغت أوجها في خنق البلدتين بالتخطيط لمصادرة 7130 دونم من الدالية و3000 من عسفيا من أصل ما تبقى للبلدتين وهو 16000 دونم.

وقال بشارة في خطابه ان الهدف من مصادرة الاراضي هو تضييق الخناق على القريتين من أجل الحد من توسعهما، وهي ليست سياسة جديدة لنهب اراضي البلدين من قبل الوزارات المختلفة ومتنزه الكرمل وسلطة المحميات الطبيعية.

وأضاف بشارة أن الحكومة الاسرائيلة تصادر الأراضي من أجل إقامة محميات طبيعية وتمرير سكة حديد وشارع عابر إسرائيل، وكله على حساب المواطنين العرب، متجاهلة امتلاكهم لهذه الأراضي منذ مئات السنين.

وشدد بشارة على ضرورة إيقاف سياسة المصادرة العشوائية من المواطنين العرب لأغراض عامة وضرورة الجلوس والتفاوض مع أصحاب الأراضي من اجل ايجاد حل جذري وجوهري لهذه القضية وارجاع قسم من الأراضي، خاصة أراضي متنزه الكرمل المحمية، وتعويضهم عن القسم الاخر بأرض وليس بمال، على أن يتم ذلك بموافقة أصحاب الأراضي المتضررين الاساسيين.

كما نوه د.بشارة إلى أن الأهالي في الدالية وعسفيا كانوا قد أعلنوا يوم الـ30 من تشرين الثاني/ نوفمبر "يوم أرض" لعسفيا ودالية الكرمل، وذلك احتجاجاً على نية الدولة مصادرة آلاف الدونمات من الأراضي، وقد جاء هذا الإعلان بعد الإضراب العام الذي نفذه الأهالي يوم الاثنين الماضي.

ومن جهته، تهرب زير الداخلية، روني بارأون، والذي أجاب على اقتراح النائب بشارة، من الموضوع كلياً، ولم يتطرق إلى قضية المصادرة، وحاول عبر أرقام وهمية والحديث عن بناء وحدات سكنية وتوسيع الخارطة الهيكلية التهرب من الموضوع دون التطرق إلى مصادرة الأراضي والإضراب العام في القريتين.

وفي نهاية النقاش تم تحويل الموضوع إلى لجنة الداخلية لمتابعته، بالرغم من معارضة الوزير وتآمر المدعو مجلي وهبة ضد الاقتراح، وعقد جلسة خاصة يتم فيها التباحث حول كيفية إيجاد الحلول المناسبة.

أما اللافت للنظر والمثير للاشمئزاز خلال الجلسة هو تصرف المدعو مجلي وهبة الذي استغل المنبر عند طرح موضوع آخر، قبل ان يرد موضوع الدالية وعسفيا على جدول الأعمال، للتحريض على التجمع والنائب د.بشارة قبل ان يطرح (د.بشارة)اقتراحه، بادعاء أن التجمع يستغل المصادرة لحرف الطائفة الدرزية عن طريقها، وكأن ممثل حزب كاديما هذا الذي يصادر الارض يتحدث باسم ضحايا المصادرة! كما حاول عرقلة الموضوع عبر التآمر والتجنيد للتصويت ضد الاقتراح، وبالفعل فقد صوت ضد تحويل الموضوع إلى لجنة الداخلية وصوت ضد مصلحة أهالي القريتين، وبالرغم من ذلك تم تحويل الموضوع للجنة الداخلية.

ولم تقف خيانته لقضية أبناء الدالية وعسفيا عند هذا الحد، فقد تطاول وحرض على النائب عزمي بشارة دون سبب يذكر وإنما فقط لكونه طرح الموضوع على الكنيست، معتقداً أن المواضيع التي تتعلق بأبناء الطائفة المعروفية حكراً عليه وعلى أشكاله.

وتصدى نواب التجمع للمأفون وهبة ونعتوه بالعمالة والخيانة وغيرها، وذكروه بتاريخه المشين بالتآمر على أبناء شعبه وكل هذا من اجل خدمة أسياده في المؤسسة الإسرائيلية حيث تربى وترعرع منذ نعومة أظفاره.

وقد أثار سلوك وهبه استهجان النواب العرب الذين استنكروا تصرفاته وكلامه غير المألوف حتى في الكنيست عند طرحهم مواضيع أخرى على جدول الأعمال.

هذا وقد تواجد في قاعة الكنيست وفد من أهالي القريتين واللجنة الشعبية للدفاع عن الأراضي الذين شكروا النائب بشارة على مبادرته هذه، واستنكروا فعلة مجلي وهبة المشينة واعتبروها خيانة لهم ولقضيتهم. وقالوا انهم لم يتوقعوا منه غير هذا التصرف الذين هم براء منه.

وتعهد النائبان بشارة وطه للأهالي بمتابعة الموضوع في لجنة الداخلية من اجل إيجاد الحل الملائم الذي يرضي القريتين.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018