"بتحسبها غير": حملة لتشجيع النساء على الانخراط في العمل البلدي

"بتحسبها غير": حملة لتشجيع النساء على الانخراط في العمل البلدي
شعار الحملة (فيسبوك)

أطلق ائتلاف "صوتكِ قوّة" المشكّل من إحدى عشر جمعية حقوقية ونسوية, حملةً قطرية تحت عنوان "بتحسبها غير", تهدف لتسليط الضوء على القدرات والكفاءات النسائية التي أثبتت قدراتها في مجالات مختلفة، وذلك بهدف زيادة تمثيل النساء وقضاياهن في انتخابات السلطات المحلية 2018.

وقال البيان الذي أطلقه ائتلاف "صوتك قوة"، اليوم، إن زيادة التمثيل النسائي "أحدث تأثيرًا وتغييرًا إيجابيًا في شتى الحقول وعلى شتى القضايا المجتمعية من جانب, ومن الجانب الاخر".

ومن شأن إدماج النساء أن "يرسل رسالة للمجتمع بأنّ وجود المرأة في الحيّز العام, وبشكل خاص في السلطات المحلية وأماكن صنع القرار في البلديات والمجالس يحمل قيمة مضافة, مغيّبة مع تغييب المرأة من هذه الساحة. حيث أن تواجد المرأة في اللجان البلدية وفي مناصب إدارية بالسلطات المحلية, يؤثر إيجابيا وبشكل مباشر على جودة القرارات وبالتالي على نجاعة الخدمات المقدمة للمجتمع على كافة الأصعدة"، حسب ما ورد في البيان.

ويتزامن إطلاق حملة "بتحسبها غير" مع فترة تشكيل القوائم الإنتخابية وإقرارها بشكل نهائي بهدف التأثير على الخطاب المجتمعية والذي من شأنه أن "يحث المجتمع والأحزاب والقوائم الانتخابية على دمج المرأة في الحيّز السياسي وإعطائها حقها الطبيعي في ممارسة دورها السياسي وطرح قضايا المجتمع والنساء بشكل خاص من خلال شغلها مناصب صنع القرار المحتكرة بصيغتها الحالية للرجال".

وبحسب البيان فإنّ "مقولة الحملة "نساء البلد, بتحسبها غير وبتحلّها غير" تعبّر بوضوح بأن للمرأة مقولة مختلفة في كل قضية وقضية, نظرتها للآمور تختلف عن نظرة الرجال ومعالجتها للقضايا تختلف عن النهج الذكوري السائد في سلطاتنا المحلية".

وأتى في البيان أنّ "حملة "إحسبها غير" تغطّي كافة المناطق العربية في البلاد وتنتشر على نطاق قطري شامل, بحيث تضمن وصول رسائلها عبر كافة الوسائل الاعلامية, من الصحف حتى المواقع الإلكترونية, لافتات الشوارع, وسائل التواصل الاجتماعي, الراديوهات وقناوات البث على الشبكة العنكبوتية وأيضا على الشاشة الصغيرة".

وذكر ائتلاف "صوتكِ قوّة" "بأن العمل على الحملات الاجتماعية, ولهذا النشاط المجتمعي أبعاد ونجاعة من حيث التأثير على خطاب الشارع وتوجهاته، تحديدًا فيما يخص تمثيل النساء وقضاياهن في الحكم المحلي, بحيث أثبتت تجارب سابقة في انتخابات السلطات المحلية في الأعوام 2008 و 2013 بأن النشاط والعمل المجتمعي الهادف إلى تغيير النظرة السائدة جاء بنتائج, حيث ارتفعت نسبة التمثيل النسائي في السلطات المحلية بما يزيد عن 300% في انتخابات السلطات المحلية للعام 2013 مقارنة مع انتخابات 2008, وبهذا يعمل الائتلاف ويهدف بحملته لتشجيع النساء والمجتمع على دعم ترشيح النساء في أماكن مؤثرة ومتقدمة, يتقدم من خلالها مجتمع بأكمله, أولا نحو قيم الديموقراطية والتعددية وتكافؤ الفرص, وثانيا نحو خدمات أفضل وحكم أنجع بوجود صانعات للقرار يضعن المجتمع وأفراده في صدارة سلم عملهن البلدي".

ويعتبر ائتلاف "صوتكِ قوّة" أن عمله هو "رسالة موجهة لكافة الشرائح المجتمعية, ولرؤساء ورئيسات القوائم الانتخابية والقيمين على الأحزاب السياسية، إذ يسألهم صناعة وقيادة التغيير من خلال ترشيح النساء في أماكن متقدمة ووضع قضاياهن في أولويات عملهم السياسي". كما ويتوجه الإتلاف إلى "الإعلام والعاملين في هذا الحقل, ويطلب منهم أخذ دور الشريك بهذه الحملة, عبر نشر أهدافها, ومساءلة رؤساء الأحزاب والقوائم وحثهم على رفع صوت النساء وتمثيلهن".

ويتوجه ائتلاف "صوتكِ قوّة" "لكافة النساء ويدعو كل امرأة ترى بأنها على قدر من الوعي والقدرة على القيادة المجتمعية والتأثير والنهوض في مجتمعنا العربي, أن تترشح لانتخابات السلطة المحلية وأن تمارس حقها الطبيعي بأن تكون منتَخَبة ولا تكتفي بأن تكون منتَخِبة".

ويعتبر ائتلاف "صوتك قوة" نفسه ائتلاف جمعيات نسوية وحقوقية من أجل رفع صوت النساء، تمثيلهن وتمثيل قضاياهن على أجندة العمل البلدي انتخابات 2018. الإتتلاف يشمل 11 جمعية، حسب ما ورد في البيان: جمعية نساء ضد العنف، مركز الطفولة - مؤسسة حضانات الناصرة، جمعية الزهراء للنهوض بمكانة المرأة، جمعية نعم- نساء عربيات بالمركز، جمعية سدرة النسائية في النقب ـ جمعية تشرين- المثلث، مركز مساواة لحقوق المواطنين العرب، حركة النساء الديمقراطيات، نعمت - نساء عاملات ومتطوعات (الناصرة المثلث والجليل المركزي)، جمعية انتماء وعطاء، جمعية انتماء وأمل.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018