وفد التجمع في جديدة المكر: الاحتفال بالميلاد هو احتفال بفلسطينية الوطن

وفد التجمع في جديدة المكر: الاحتفال بالميلاد هو احتفال بفلسطينية الوطن
وفد التجمع في جديدة المكر، أمس

زار وفد من التجمع الوطني الديمقراطي، جديدة-المكر، متمثلا بأمينه العام، مصطفى طه، والكتلة البرلمانية للتجمع، النواب د. إمطانس شحادة، د. هبة يزبك وسامي أبو شحادة، ومسؤول منطقة الجليل الغربي، محاسن قيس، بالإضافة إلى عضوي المكتب السياسي، رياض محاميد ومحمد صبح، وبمرافقة نائب رئيس المجلس المحلي في جديدة- المكر عن التجمع الوطني الديمقراطي، مروان ميعاري، وناشطي الفرع واللجنة الشعبية، أمس الثلاثاء، متضامنا ومهنئا بمناسبة عيد الميلاد المجيد، ومستنكرا عملية إحراق الشجرة التي ترمز للعيد.

واجتمع الوفد مع رئيس المجلس المحلي، سهيل ملحم، في بناية المجلس. وقدم مسؤول المنطقة، محاسن قيس، كلمة تضامن في ظل أحداث العنف الأخيرة التي وجهت لرئيس المجلس وبيته، منددا بالعمل المشين المتمثل بحرق شجرة عيد الميلاد، وقدم له التهاني بمناسبة الميلاد المجيد والسنة الجديدة، مؤكدا أن "أي مس بنسيجنا السياسي والاجتماعي هو خط أحمر لن نسمح لأحد أن يتخطاه تحت أي ظرف كان كأبناء شعب واحد".

وعبر رئيس المجلس المحلي عن تقديره لهذه الزيارة ودور التجمع بالمجلس المحلي سعيا لتطوير العمل البلدي، ودعما لكل المشاريع التي تصب في مصلحة الجميع. وقدم باقةً من الشكر للوفد على هذه الزيارة التضامنية التي تأتي في إطار التصدي لكل من يحاول العبث بمصلحة مجتمعنا العربي ونسيجه المتماسك.

وانتقل الوفد الزائر إلى الكنيسة الأرثوذكسية في البلدة والتقى الأب يعقوب أبو عقل، وطاقم العاملين بالكنيسة.

وعبر الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي عن روح هذه الزيارة، وقال: "نحن أبناء شعب واحد متلاحم، مترابط وموحد، بمختلف انتماءاته وطوائفه واختلاف ألوان طيفه. وبغض النظر عن خلفية جريمة حرق الشجرة، سواء كانت جنائية أو طائفية، نحن نميز بين العائلة ككيان اجتماعي حميمي يصون صلة الرحم وبين العائلية التي تفرقنا، وبين الطائفة التي تعبر عن الانتماء الديني وبين الطائفية التي تهدد نسيجنا الاجتماعي والوطني. نحتفل معا بكل أعياد طوائفنا ومناسبات شعبنا تحت سقف واحد يجمعنا هو سقف الانتماء العروبي والوطني الفلسطيني الأصيل".

وفي كلمته، أكد النائب شحادة على أهمية هذه الزيارة، وقال إن "الميلاد هو رمز الحب والسلام ويجب اعتباره مناسبة لتوحيد الصفوف بين أبناء الشعب الواحد، والتعالي على كل ما يفرقنا أو يمس بقدسية علاقاتنا كأخوة في هذا الوطن".

وأضاف أن "الاحتفال بالميلاد هو احتفال بفلسطينية هذا الوطن".

وبدورها، قالت النائبة يزبك، إن "هذه الزيارة تهدف بالأساس إلى التضامن مع هذه البلدة أهلا، مجلسا وكنيسة، في ظل المحاولات الأخيرة لزعزعة أمن وأمان وتآخي هذه البلدة. وما حصل هو الشاذ من سلوك شعبنا المتآخي وليس السلوك العام الذي يميزنا كوننا أبناء وطن واحد نحمل همومنا المشتركة هنا وفي كل بلدات مجتمعنا العربي".

أما النائب أبو شحادة فقال إن "جوهر هذه الزيارة هو الاحتفال بالميلاد المجيد والإصرار على تهنئة أبناء شعبنا بكل طوائفه، والتعالي عن كل الممارسات التي تشوه هذا الاحتفال أو غيره من رموز احتفاليات شعبنا. كل عام وكل أبناء شعبنا الحر بخير وأمان، ينعمون بالحرية والطمأنينة والسلام".

ومن جانبه، أشاد المطران يعقوب أبو عقل، بزيارة وفد التجمع الوطني الديمقراطي في هذه الظروف بالذات، وحيّا الحاضرين على زيارتهم وموقفهم المشرف ومتابعتهم للحدث المحلي والقطري بكل صدق وأمانة.

واعتبر أن هذا التلاحم بين أبناء الشعب الواحد هو الرد الصحيح لكل من تسول نفسه بزعزعة هذه الوحدة أو قطع روابط الأخوة بين كل أبناء شعبنا بكل انتماءاته وطوائفه.