الإعلام المصري بين شفيق و"الجزيرة" والتضييق الإماراتي

الإعلام المصري بين شفيق و"الجزيرة" والتضييق الإماراتي
توضيحية (من الأرشيف)

شهدت عودة رئيس الحكومة المصرية الأسبق، أحمد شفيق، إلى المشهد الإعلامي، أمس الأربعاء، وإعلانه عزمه خوض انتخابات الرئاسة المقررة العام المقبل، انقلابًا إعلاميًا على أحد رموز عصر مبارك، حيث تعرض لهجوم إعلامي حاد من قبل إعلاميين محسوبين على النظام، فيما التزمت السلطات المصرية الصمت.

وشفيق، الذي أعلن، أمس، عزمه الترشح لانتخابات الرئاسة المقبلة، يملك، وفق مراقبين، حظوظًا في الفوز برئاسيات 2018، أمام الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي، الذي لم يعلن بعد خوضه غمار المنافسة لفترة رئاسية ثانية بشكل رسمي.

وفي وقت لاحق لإعلان ترشحه للرئاسة، اتهم شفيق، عبر كلمة متلفزة بثتها قناة "الجزيرة"، دولة الإمارات بمنعه من السفر والعودة إلى مصر، لخوض الانتخابات.

فيما أعرب وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي، أنور قرقاش، عبر "تويتر"، عن "أسف بلاده لقيام الفريق شفيق برد الجميل لبلاده بالنكران"، مؤكدا أنه "لا يوجد عائق لمغادرة شفيق الدولة".

ويبدو أن إعلان شفيق عن التضييق الإماراتي بحقه فاجأ الإعلام المصري، الذي لم يكن متحضرًا لهذا الموقف الذي سيدفعه دون تردد إلى مهاجمة شفيق، دفاعًا عن الدولة الداعمة، إلا أن الأخير رمزًا عسكريًا هللوا له في مناسبات عديدة سابقة، ليجدوا ضالتهم بمهاجمة "الجزيرة" بدرجة أولى، ما شكل لهم مدخلًا للطعن بنوايا قائد سلاح الجو السابق في الجيش المصري.

وعبر المحطات التلفزيونية المؤيدة لنظام السيسي، هاجم إعلاميون مقربون من نظام السيسي، شفيق، بينما انقسمت منصات التواصل الاجتماعي بين مؤيد ومعارض للقرار.

الإعلامي المقرب من النظام، عمرو أديب، أبدى استغرابه "بشدة" من تصريحات شفيق بشأن منعه من مغادرة الإمارات، متهكمًا "الآن الإمارات تتدخل في الشأن المصري؟ وأنت (شفيق) فيها (تقيم بها) منذ 5 سنوات".

وتساءل أديب، عبر برنامجه المذاع على فضائية مصرية خاصة، "لماذا اختار شفيق (فضائية) الجزيرة ليختصها بفيديو حصري؟"، موجهًا حديثه لشفيق: "الإمارات ظللت تأكل وتشرب وتنام فيها 5 سنوات (...) الإماراتيون يشعرون بالألم حينما تظهر على الجزيرة بالتحديد".

وتعد الإمارات أبرز حليف وداعم لنظام السيسي، ورحبت بإطاحة قادة الجيش حين كان الأخير وزيرًا للدفاع، بنظام محمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب ديمقراطيًا بالبلاد، في 3 تموز/ يوليو 2013، بعد مضي عام واحد على حكمه.

كما تشكل الإمارات ودول مصر والبحرين والسعودية تحالفًا مقاطعًا لقطر بدعوى دعمها لـ"الإرهاب" وهو ما تنفيه الأخيرة، وطالبوا في أكثر من مرة بغلق قناة "الجزيرة"، وهو ما اعتبر تدخلاً في شؤونها الداخلية، وتضيقًا على حرية الصحافة.

وفي السياق ذاته، هاجم الإعلامي والبرلماني المصري مصطفى بكري، شفيق، قائلاً إنه أدلى بحديث إلى قناة "الجزيرة"، معتبرًا ذلك "سقطة في حق مصر لن تغتفر (..) كنت أتمنى أن ينأى الفريق شفيق بنفسه عن ذلك".

وغردَّ بكري، الذي ادعى في أكثر من مناسبة أنه مقرب من الدائرة القريبة من شفيق، عبر "تويتر" قائلًا: "لسنا ضد أن يترشح شفيق كيفما يشاء، ولكن لا يجب أن يتحول الأمر إلى خنجر في ظهر الوطن".

وتابع "أحمد شفيق ابن المؤسسة العسكرية ويدرك أن الوطن يخوض حربا عاتية ضد المتآمرين في الداخل والخارج، فحذار من أن تكون أداة لهذا المخطط في يد هؤلاء المتآمرين".

كما استنكر الإعلامي أحمد موسى، فلول العصر السابق، والأجهزة الأمنية، عبر برنامجه بفضائية مصرية خاصة، بيان الفريق أحمد شفيق بشأن ترشحه للانتخابات الرئاسية القادمة على قناة الجزيرة.

وقال إن "لجوء الفريق أحمد شفيق لدولة قطر وقناة الجزيرة جريمة ويمحو تاريخه".

بدورها، أفردت صحيفة "اليوم السابع" الخاصة، تقريرًا عن إعلان شفيق الترشح للرئاسة، والذي اعتبرته "سقطة تكشف وجهه الحقيقي".

وقالت الصحيفة، عبر موقعها الإلكتروني، تحت عنوان "أحمد شفيق يلجأ للجزيرة في الهجوم على الدول العربية"، إنه "لم يكن غريبا أن يهاجم شفيق، الإمارات، التي استضافته عدة سنوات وأكرمته بعدما خرج من مصر خائفا من حكم جماعة الإخوان".

في المقابل، لاقى إعلان شفيق ترشحه للرئاسة، تضامنًا كبيرًا من معارضين، كان أبرزهم المرشح الرئاسي السابق أيمن نور.

وقال نور، في تصريحات صحفية: "لا أتصور أن نفوذ السيسي وصل إلى حدود مطارات أبوظبي"، في إشارة إلى حديث شفيق عن منعه من مغادرة الإمارات.

وأضاف "ندين ما حدث وهذا يعد استمرارًا لتدخل الإمارات في الشأن المصري".

وقال عضو المكتب السياسي لحركة 6 أبريل المعارضة، شريف الروبي، في تصريحات صحفية، إن "شفيق لا يجرؤ أن يأخذ قرار الترشح بدون دعم من قيادات المؤسسة العسكرية... والحركة لم تتخذ موقفًا من دعمه حتى الآن".

وفي وقت الأربعاء قال اللواء رؤوف السيد، نائب حزب "الحركة الوطنية"، الذي يترأسه شفيق، إن الأخير قرر الترشح لرئاسيات 2018.

ويشهد حزب شفيق الفترة الأخيرة، استقالات عديدة لرموز من حزبه بدعوى علاقة الحزب بجماعة "الإخوان المسلمين" بمصر، وهو أمر نفاه الحزب بقوة، وفق تقارير صحفية مصرية.

وسبق أن وجهت السلطات المصرية لشفيق عدة تهم بـ"الفساد" نال البراءة في أغلبها وأسقطت أخرى، قبل أن ترفع اسمه من قوائم الترقب والوصول في تشرين الثاني/ نوفمبر 2016.

وكانت صحيفة "الأخبار" الحكومية أكدت، نقلًا عن مصادر لم تسمها، أن "الهيئة الوطنية للانتخابات (مستقلة) ستحدد الجدول الزمني للانتخابات الرئاسية نهاية كانون الأول/ ديسمبر المقبل، بالتنسيق مع الإدارة العامة للانتخابات بوزارة الداخلية".

ولم يحسم السيسي، موقفه من الترشح لولاية ثانية وأخيرة (حسب الدستور)، غير أنه يعد من أبرز المرشحين المحتملين.

وفي 7 نوفمبر الجاري، كشف السيسي في حوار مع قناة شبكة "سي إن بي سي" الأميركية، أن انتخابات الرئاسة ستجري خلال آذار/ مارس أو نيسان/ أبريل المقبلين.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018